خمسون جمعية بالناضور تطالب بعزل مندوب وزارة الثقافة .

نـاظورتوداي : 
 
طـالبت 50 جمعية ناشطة بإقليم الناضور ، في عريضة إحتجاج تم وضعها على مكتب وزير الثقافة بالرباط ، التدخل العاجل من الاخير لإستقصاء حقيقة ما يقع داخل مركب ” لاكورنيش ” الكائن قـبالة بحيرة مارتشيكا ، و الإسراع إلى تغيير مندوب وزارته الحالي ” حفيظ بدري ” ، بمسؤول اخر أكثر كفاءة و مهنية و مستوعب لثقافة الحوار والتواصل .
 
المطالبة بـإقـالة مندوب وزارة الثقافة بالناظور ، جـاء في عريضة إستنكارية ( تتوفر ناظورتوداي على نسخة منها ) صـاغتها 50 جمعية ثقافية ورياضية ، بالإضـافة إلى تنظيمات حقوقية و حزبية ، وصفت طريقة تدبير الشأن الثقافي بالناظور خلال السنوات الأخيرة بـ ” المتردية والمزرية ” ، نتيجة غياب ثقافة الحوار والرؤية الواضحة والتجربة المهنية الكافية لدرى المسؤول الأول عن إدارة قطاع الثقافة بالمنطقة خلالفا للوضع التدبيري المقبول الذي ميز فترة تواجد ” لحسن الشرفي ” المندوب السابق . 
 
وسجلت الجمعيات المشاركة في صياغة العريضة ، ما أسمته بـ ” غياب الرؤية التشاركية الإستراتيجية لدى المندوب الإقليمي الحالي، حول كيفية تدبير الشأن الثقافي وتطوير أداءه عن طريق التسيير المرن والناجع، بعيدا عن منطق اختزال الثقافة والفن في بؤرة العلاقات الشخصية الضيقة التي تجمعه ببعض الجمعيات والفعاليات والفنانين، وبالمقابل يتم تهميش آخرين، بل والإستهزاء بأنشطتهم الهادفة والجادة” . 
 
وبررت الجمعيات المحتجة ، موقفها ، نتيجة ” ضعف ثقافة التواصل والإنصات في أدبيات المسؤول الأول عن تدبير الشأن الثقافي بالناظور، وتكريسه بالمقابل لأسلوب استعلائي تطغى عليه اللامبالاة والتمييز السلبي في تعاملاته مع بعض الجمعيات وبعض الفنانين المقربين منه دون الاكتراث بالشأن الثقافي المحلي الذي يستلزم الإنصات والتعامل مع الجميع وعلى قدم المساواة. الشيء الذي تسبب له في الكثير من الصراعات مع الجمعيات ومسؤوليها النقابيين وبعض الفنانين المحليين”.
 
وقال المطالبون بتدخل الوزير الصبيحي ، أن حفيظ بدري مندوب وزارة الثقافة يخلط بين مهامه كمندوب حكومي بالإقليم مكلف بتدبير الشأن الثقافي، باعتبارها مسؤولية تتطلب منه الحياد الايجابي تُجاه جميع الجمعيات والفنانين والفرقاء المشتغلين في هذا المجال، وصفته كفنان “يُبدع” في كل الفنون ويُفضل إقحام نفسه في الأنشطة التي تُقام على المستوى المحلي، بدون هدف معين أو قيمة مضافة .
 
مندوب وزارة الثقافة بإقليم الناضور ، يتسم باللامبالاة و عدم التفاعل مع مراسلات الجمعيات المتعلقة بالرغبة في الحصول على المعلومة في خرق سافر لمقتضيات الفصل 27 من الدستور الذي ينص على الحق في الحصول على المعلومات الموجودة في حوزة الإدارة العمومية والمؤسسات المنتخبة والهيئات المكلفة بمهام المرفق العام… يضيف البيان . 
 
وأشـار المحتجون في النقطة الخامسة من العارضة موضوع الحادث ، إلى ضعف الدعم المخصص للجمعيات والفرق والفنانين المحليين والانتقاص من قيمة إنتاجاتهم الإبداعية وأنشطتهم الثقافية لتبرير المنح المالية المرصودة لإقامة أنشطة “ثقافية” أخرى لا علاقة لها بالشأن الثقافي المحلي… كما أن ذات المسؤول يعتدي على إستقلالية بعض الجمعيات بإقحامها في الأنشطة التي تقيمها المندوبية دون إستشارة الجهات المعنية . 
 
الإخلال بمقتضيات اتفاقية الشراكة الموقعة بين وزارة الثقافة والمجلس الإقليمي للناظور وعمالة إقليم الناظور وولاية الجهة الشرقية بخصوص تسيير وتنشيط المركب الثقافي للناظور من خلال عدم الوفاء بالالتزامات المالية المخصصة سنويا للمساهمة في توفير التجهيزات السمعية البصرية وصيانة بناية المركب وتجهيزاته، مما أنهى حالة المركب الثقافي للناظور ـ الفضاء الوحيد بالمدينة المخصص لتنشيط الجمعيات ـ  إلى الحضيض وإلى وضع كارثي لم يشهده منذ إحداثه (ضعف الإنارة، غياب التجهيزات السمعية البصرية، تدهور بناية المركب بمختلف مرافقها، غياب الأمن…)… شكلت إختلالات أشـار لها نص العارضة . 
 
لائحة بأسماء جمعيات المجتمع المدني بالناظور الموقعة على عريضة حول تدهور وضعية تسيير الشأن الثقافي بإقليم الناظور