دراسة مشروع اتفاقية الشراكة لوقاية الناظور من الفيضانات في دورة يناير العادية للمجلس الإقليمي

ناظور توداي : نجيم برحدون

عقد المجلس الإقليمي للناظور دورته العادية لشهر يناير 2015 يومه الأربعاء ترأسها رئيس المجلس سعيد الرحموني بحضور عامل الإقليم مصطفى العطار ورؤساء المصالح الداخلية وكذا المدير الإقليمي لوزارة التجهيز والنقل إلى جانب حضور عدد من أعضاء المجلس . 
  
 بعد كلمة ترحيبية لرئيس المجلس وتلاوة نقط جدول الأعمال ،تقدم المديرالإقليمي لوزارة التجهيز والنقل بالناظور بعرض حول البرنامج الثاني للطرق القروية والذي قوبل بانتقادات لاذعة من لدن أعضاء المجلس مباشرة بعد فتح فترة مناقشة مطولة استغرقت لأزيد من ساعة ونصف من الزمن انتقد فيها أغلب المتدخلين أعضاء المجلس الإقليمي، تماطل الوزارة الوصية، وعدم الوافاء بالعهود التي قدمتها والمتعلقة بإعادة إصلاح وإنشاء طرق قروية بالإقليم . 
  
 بعد هذا، ناقش المجلس اتفاقية شراكة تتعلق بمشروع وقاية الناظور الكبير من الفيضانات والكوارث المتسببة بفعل الظواهر الطبيعية من أمطار الخير بالتحديد التي غالبا ما تتسبب في انجرافات وإغلاق للعدد من الطرق والشوارع الرئيسية بالإقليم ,وهي النقطة التي قُوبلت بالمصادقة بالإجماع .

 والاتفاقية تأتي اعتبارا لأهمية المقاربة التشاركية في تظافر وتكامل مجهودات مختلف المتدخلين للتخفيف من الأضرار التي تلحقق بالساكنة جراء حدوث فياضانات مهولة ,وتهدف الاتفاقية إلى تحديد شروط وكيفية إنجاز وتمويل مشروع إعادة تهيئة قنوات الصرف وتوفير الوسط الملائم المتأقلم مع الفيضانات .   
  
وحدد الغلاف المالي اللازم لهذا المشروع في 28 مليار سنتيم ,وهو الآن قيد الدراسة والبحث عن الأطراف والجهات التي من شأنها أن تساهم في توفير مصادر تمويل هذا المشروع الضخم ,وبعد اجتماعات عدة عقدها عامل الإقليم بخصوص الموضوع وخلص ذلك إلى تحديد الوزاراة المعنية بهذا المشروع ,وهي : وزارة الداخلية عن طريق المديرية العامة للجماعات المحلية ,وزارة السكنى وسياسة المدينة ,وزارة التعمير وإعادة التراب الوطني ,الوزارة المنتدبة لدى وزارة الطاقة والمعادن المكلفة بالماء والبيئة ,المندوبية السامية للمياه والغابات ,عمالة إقليم الناظور ,والمجلس الإقليمي ,مجلس الجهة الشرقية ,وكالة الإنعاش والتنمية الإقتصادية والاجتماعية لأقاليم الجهة الشرقية ,الجماعة الحضرية للناظور ,المكتب الوطني للسكك الحديدية ,وكالة مارتشيكا ,المكتب الوطني للماء والكهرباء ,المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي ,إلى جانب تشكيل لجنة مصغرة تضم النواب البرمانيين بالإقليم لتعميم البحث حول الأطراف المعنية في هذا المشروع .

 فيما صادق أعضاء المجلس أيضا على نقطة دراسة الحساب الإداري للسنة المالية 2014 وبرمجة فائض الميزانية برسم السنة المالية 2014 وتحويل بعض الاعتمادات بالجزء الثاني من الميزانية الإقليمية. 
  
 وفي ختام أشغال الدورة ، تمت تلاوة نص برقية الولاء والإخلاص المرفوعة إلى السدة العالية بالله جلالة الملك محمد السادس نصره الله.