درك الجديدة يوقف قاتل أمه وزوجته

نـاظورتوداي : 
 
أوقف الدرك الملكي بمركز أولاد افرج، (ع. ص) 53 سنة، المشتبه فيه بقتل والدته وزوجته في 11 ماي الماضي بدرب السادني بمقاطعة الفداء بالبيضاء.  وذكر مصدر «مطلع » أن الموقوف، سقط صدفة في يد درك أولاد افرج.
 
 وفي التفاصيل أوردت المصادر ذاتها أن رجال الدرك كانوا في حملة تطهيرية روتينية، وفجأة ارتابوا في مجموعة من الأشخاص، فتم إيقافهم واقتيادهم نحو مركز الدرك لتنقيطهم في الحاسوب الأمني، وكان من بينهم الهارب من البيضاء منذ ارتكابه جريمة قتل مزدوجة، ولدى تنقيطه على الناظم الآلي تأكد أنه مبحوث عنه بمقتضى مذكرة بحث وطنية صادرة عن أمن الفداء.
 
وصلة بالموضوع كانت منطقة الفداء اهتزت في 11 ماي 2012، على الجريمة التي ارتكبها المشتبه فيه، إذ قتل زوجته حكيمة حلوبي، البالغة من العمر 37 سنة، ووالدته مسعودة مكار المقعدة والتي تبلغ من العمر 70 سنة، بطعنات سكين لأسباب سيكشفها الاستماع إليه من طرف الضابطة القضائية للفداء، التي حلت عناصرها بأولاد افرج صباح (الأربعاء)، لنقل الجاني إلى البيضاء واستكمال مساطر الاستماع إليه قبل عرضه على الوكيل العام للملك باستئنافية الدار البيضاء.
 
واشتغل المشتبه فيه، نحيف البنية، عند خياط بحي البام منذ حلوله بأولاد افرج، وظل يقطن بالدكان الذي تمارس فيه الخياطة. ولدى إيقافه من طرف الدرك الملكي ادعى أنه موضوع بحث من طرف الشرطة، بسبب مطالبة زوجته له بالنفقة وهي حيلة لم تنطل على المحققين.
 
وحسب إفادة مواطنين من أولاد افرج فإن المبحوث عنه، ظل كتوما وغير مندمج كمن يخفي سرا، إلا أن تسرب بعض الشائعات ولد الانطباع بأنه هارب من مطاردة الدارالبيضاء بسبب جريمة قتل، وربما كانت هذه معلومة التقطها أحد المخبرين، السبب الذي جعل درك أولاد افرج يخضعه لعملية تنقيط أسفرت عن التعجيل بمواجهته بحقيقة قتل والدته وزوجته قبل 5 أشهر.
 
 
عبدالله غيتومي (الجديدة)