ذكرى عيد المولد النبوي الشريف تعيد الموردين المتصوفين إلى رحم الزاوية القادرية بالدريوش

ناظور توداي : أبو أمين
عاش إقليم الديوش على غرار باقي أقاليم المملكة المغربية، إحياء ذكرى المولد النبوي الشريف في جو من الروحانية و الذكر وتلاوة القرآن الكريم، حيث خصصت “الزاوية القادرية البغدادية” الواقع بقلب إقليم الدريوش برنامج حافلا لإحياء هذه الذكرى التي تربط أواصر التعلق بسيد الكونيين شفيعنا و حبيبنا المصطفى محمد بن عبد لله بن عبد المطلب القرشي (ص). حيث شارك شيوخ الزاوية المراسيم التي ترأسها عامل صاحب الجلالة على إقليم الدريوش، جمال خلو، ليلة الأربعاء 23 دجنبر الجاري، بالمسجد الأعظم وسط المدينة ، بحضور مندوب وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، وشخصيات أمنية وعسكرية.
و بعد انتهاء المراسيم الرسمية لإحياء هذه الذكرى العظيمة، إنتقل ممثلو الزوايا إلى مقر “الزاوية القادرية البغدادية” لإتمام مراسيم الذكرى و تميزت بتلاوة جماعية لآيات من الذكر الحكيم، فضلاً عن بعض الأمداح النبوية، التي كان يرددها الجميع في جوّ روحاني، بذكر محاسن النبي صلى الله عليه وسلم وخصاله الحميدة عليه أفضل الصلاة والسلام، طول الليل حتى طلوع الفجر من يومه الخميس 24 دجنبر و بعد صلاه الفجر بمسجد “الحاج محمد القادري” بالدريوش، أين يقع ضريح شيخ الطريقة القادرية سيدي “محمد القادري” حفيد سيدي مولاي “عبد القادر الجيلالي” عاد الجميع إلى مقر الزاوية “القادرية البغدادية” حيث تم ختم الذكرى من قبل الشيخ بغداد بن الحسن بن محمد القادري شيخ الزاوية بالدعاء الصالح لأمير المؤمنين والأسرة العلوية والشعب المغربي والأمة الإسلامية جمعاء .
وفي ذات السياق، صرح شيخ الزاوية القادرية الأستاذ بغداد القادري ل “صحيفتنا” أن تخليد إحياء هذه الليلة المباركة تندرج بالإقتداء بأعراف و تقاليد أجداد أمير المؤمنين الملك محمد السادس نصره الله، اللذين دأبوا على الاحتفاء بذكرى مولد جدهم المصطفى عليه أفضل الصلاة وأزكى السلام، والذي شكل مولده منارة و هداية للبشرية كافة يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر و هو شفيعنا يوم البعث أمام أيدي الرحمان عز وجل.
تعتبر زاوية شيخ الطريقة القادرية سيدي “محمد القادري” حفيد سيدي مولاي “عبد القادر الجيلالي” أصل الزوايا المنتشرة في شمال و شرق المملكة و هي الزاوية الوحيد التي تتوفر على الشجرة العائلية الشريفة المختومة من ضريح مولاي “عبد القادر الجيلالي” ببغدا في العراق، و يعتبر شيوخ “الزاوية البوتشيشية” بمداغ بالجهة الشرقية و شيوخ “زاوية كركر” بالناضور من الموردين و خدام زاوية سيدي “محمد القادري” حفيد سيدي مولاي “عبد القادر الجيلالي” منذ الأزل حيث تمردوا عليها و انشئا زوايا أخرى.