رئيس المخـابرات الإسبانية بـالناظور يحزم أمتعته لمغادرة التـراب الإقليمي

نـاظورتوداي : متابعة  

في إطـار الحركة الإنتقـالية التي ستشهدهـا القـنصلية الإسـبانية بـالناظور مع أواخر الـشهر الجـاري و التي ستعصف بـالمسؤول الأول بهذه الـتمثيلية الدبلوماسية لحكومة ” راخوي ” ، والتي حطمت رقما قيـاسيا في الممـارسـات العدائية تجاه المغاربة ، عـلم موقع ” ناظورتوداي ” أن رئـيس المخابرات بـذات المؤسسة بـدأ في حـزم حقـائبه لمغادرة التراب الإقليمي بـسبب تورطه المكشوف في عمليـات تجسسية أبـانت عن عدم إحترافية هذا الإستخباراتي الذي إصطدم بواقع أخـر غير الذي كـان يظنه .
 
تنـقيل رئيس المخابرات بـالقنصلية الإسبانية ، جـاء بعد رصده من طـرف مواقع إلكترونية بـالناظور في مواقـف غيـر قانونية أبـرزها التنسيق مع أفـارقة من جنوب الصحراء ولجوا التراب الإقليمي بـطرق غيـر شـرعية .

وكـانت  ” ناظورتوداي ” نقلت بناء على معطيـات توصلت بها من مصـادر جيدة الإطلاع ، معطى موافقة الحكومة الإسبانية على تعيين السيد ” إميليو فرنانديس كاستينو ” على رأس قنصليتها بـإقليم الناظور ، خلـفا للقنصل الحالي ” خورخي كابيثاس ” الذي تقرر إلحـاقه بـالقسم التجـاري لتمثلية مدريد الدبلوماسية بمدينة بورتو إليكري البرازيلـية .

وأفـادت نفس المـصادر ، أن الـممثـل الدبلوماسي الجديدة لحكومة ” راخوي ” كـان يـشتغل بـالقنصلية الإسبانية بـمدينة ميـلان الإيطـالية  .
 
و قد توصل ” خورخي كابيثاس ” من وزارته بـمدريد بـقرار إعفائه من المهام الذي كـان يشغله بإقليم الناظور ، و أكد مصدر مطلع أن المشـاكل التي تسبب فيها القنصل الإسباني حتمت على الخارجية الإسبانية ترحيله ، والرضوح بذلك لمطالب الفعاليات الجمعوية بالمدينة و مختلف الأصوات التي نـادت في أكثر من منابسبة بتبديل هذا الديبلوماسي و تعويضه بقنصل أخر يحترم القـانون و يتعامل بلطف مع المواطنين المغاربة بعيدا عن سلوكيـات إنتهاك الكرامة و أساليب الإساءة و تدنيس الوثائق ذات السيادة المغربية ,

 وإعتبر ذات المتحدث معناظورتوداي ” وهو فـاعل جمعوي ، أن الحكومة الإسبانية كـان من اللازم عليها ترحيل قنصلها بـالناظور ، لإجتناب الوقوع في مـشاكل تـعـكر جو الصـداقة التي يجمعها و مثـيلتها المغربية .