رئيس بلدية سلوان : حرمان الساكنة من الإنارة العمومية يجنبنا الوقوع في الإفلاس المالي

ناظورتوداي : علي كراجي
 
قـال حسن لغريسي رئيس جماعة سلوان الحضرية ، على هامش إنعقاد دورة فـبراير في إجتماعها العادي لمناقشة الحساب الإداري و المصادقة عليه ، أنه شخصيـا من يقدم على إعطاء تعليماته لقطع التيـار الكهربائي المعتمد في الإنـارة العمومية ، وذلك لأسـباب عديدة أبـرزها إيجاد صعوبات جمة في أداء الفواتير لضخامتها .
 
وأورد لغريسي الذي كـان يجيب على إسـئلة أحد الأعضـاء بخصوص الظلام الدامس الذي يعيش على وقعه ليلا شـارع محمد الخامس و أحيـاء أخرى ” ليس بإمكان الجماعة تغطية جميع الشوارع و الأحيـاء بالإنارة العمومية لأن ذلك يكلفها مبلغ 12 ألف درهم يوميا ، وهذا فيه إستنزاف و تبذير خطير لميزانية المدينة ” .
 
وأكـد لغريسي تـوصل جماعة سلوان الحضـرية مؤخرا بـفاتورة من المكتب الوطني للكهرباء بمبلغ 110 مليون سنتيم سيتم أداؤها بقوة القانون ، ومن جهة أخـرى طـالب أعضـاء بإيجاد حلول لهذا المشكل الذي تعود أسبابه حسـب النائب الرابع إلى إعتماد مصابيح قوية من طـرف بعض الأشخـاص الذين يتم غـض الطرف عليهم لأسباب شتى .
 
وعودة إلى موضوع الحسـاب الإداري ، حققت بلدية سلوان برسم السنة المالية 2012 فائضا بقيمة مليار و 100 مليون سنتيم ، تمت برمجته وفق متطلبات المنطقة ،  وخصص منه مبلغ 850 مليون سنتيم لتشييد مقـر جديد للجماعة سيضم مرافق إدارية إضـافة إلى الباشوية .
 
ووزع الأعضـاء الحاضرون في دورة الحساب الإداري ما تبقى من ميزانية الفائض ، على مشاريع أخـرى ضمنها إحداث شارع جديد سيربط الشطر الرابع من المنطقة الصناعية بشطريها الثاني و الثالث ، و تسييج ملاعب رياضية و مؤسسة تعليمية ، بالإضـافة إلى إصلاح مستودعات الملعب البلدي و إقتناء حـافلة لتنقـل فرق كرة القدم .
 
إلى ذلك عرفت الدورة المصـادقة على نقط أخرى في جدول الأعمال متعلقة بشروط الإستثمار بالحضيرة الصناعية سلوان و تنقـيل السوق الأسبوعي إلى وعاء عقاري أخر يبعد على المدار الحضري بـكيلومترين .