رئيس جماعة بني شيكر يرفض تصميما عمرانيا أنجزته الوكالة الحضرية في الظلام

نـاظورتوداي : علي كراجي 
 
موقف جـريء ذلك الذي أعلن عنه رئيس جماعة بني شيكر القروية السيد ” محمد أوراغ ” ، حـين أجهر بـرفض تصميم التهيئة الذي أعدته الوكالة الحضرية للناظور دون مـراعاة أي من الشـروط الضرورية المعتمدة في هذا الإطـار ، خـاصة ما هو مرتبط بـالمصلحة العامة للسـكان و جـمالية المنطقة التي تطبق عليها وثيقة التعمير التنظيمي .
 
وأورد محمد أوراغ ، في تصـريح صحفي بـأن التصميم الذي أعدته الوكالة الحضـرية قـابله بـالرفض التام ، لما يحمله من توجيها لا تتلاءم و حقوق إستعمال الأرض داخل المجال الترابي بجماعة بني شيكر القروية ، خـاصة إقتراح إحداث شـارع من 30 مترا عند مدخل الجماعة مما سيخترق في حـالة إنزاله على أرض الواقع إلى المقابـر و العديد من المباني السكنية ، وبـالتالي سيتضرر منه الكثـير من المواطنين ضمنهم أسـر و عائلات توفر قوتها اليومي من دكاكين تجارية توجد في مأرب منازلها . 
 
ويؤكد أوراغ ، أن الوكالة الحضرية أعدت هذا الملف بعيدا عن الإستشارات الجماعية ، و لم تأخذ إقتراحات المنتخبين و طلبات المواطنين بعين الإعتبـار ، مما خلف إستياء لدى العديد من القاطنين بـالجماعة ، و حرروا شكـاية تحمل أزيد من 300 توقيع طالبوا خلالها بإلغاء المشروع و إعداد أخـر بناء توصـيات الساكنة التي تعد أولى جهة يهمها الامر .
 
ورفض الرئيس المنتخب لجماعة بني شيكر القروية ، الموافقة على مشروع تصميم التهيئة  المنجز حسب لغته في ” الظلام ” وذلك خلال إجتماع عقد بعمالة الناظور ، و شدد على ضرورة النزول إلى الميدان و الإستماع إلى إقتراحات ممثلي السـاكنة و فعاليـات المجتمع المدني ، قـبل البدء في صياغة الملف القانوني ، وأضـاف أوراغ في تصريحه ” المجلس أكد رفضه لهذا المشروع ، و المسؤولية التاريخية في حـالة تفعيلها ستتحملها الوكالة الحضرية و عمالة إقليم الناظور ” .
 
إلى ذلك ، فقد أصبح التصميم موضوع تصريح ” محمد أوراغ ”  حديث الساعة بين ساكنة جماعة بني شيكر بإقليم الناظور ، بعد أن عدته الوكالة الحضرية للتعمير بتنسيق مع إحدى مكاتب الدراسات ، وهو المخطط الذي يحمل بداخله مشروعا يرى فيه العديدون مؤشرا يحطم كل طموحات و امال المواطنين ، خاصة و أن الوكالة وجهت ضمن ذات التصميم صورة جوية غير واضحة إحتج بشـأنها المعنيون بالأمر داخل الجماعة و رغم مطالبتهم بتوضيحات أدق ، فإن المؤسسة التابعة لوزارة نبيل بنعبد الله عجزت عن إقناع المحتجين .
 
مصـادر مطلعة ، اوضحت من جهة أخرى أن الوكالة تسعى بكل الطرق الحصول على محاضر جماعة بني شيكر بخصوص التصميم المذكور ، وتمارس في هذا الصدد موظفة تدعى ” سلوى ” مختلف الضغوطات لنزع الموافقة من الرئيس محمد أوراغ ، إلا أن هذا الأخير أصـر على رفضه لعدم تماشي المشروع ومصالح المنطقة وساكنتها .