رامي عيـاش يدعو من النـاظور السوريين نظاما و معارضة إلى تخطـي محنة سـفك الدماء

نـاظورتوداي : 

وجـه الفنان اللبناني رامي عياش خلال ندوة صحفية عقدها بـمدينة الناظور ” شمـال المغرب ” نهـاية الأسبوع الماضي ، نـداء مستعجلا إلى الـسوريين نظاما و معارضة ، من أجل تخـطي محنة سـفك الدماء و التوقف عن مسـلسل القتل و التشـريد الذي يستهدف الكثـير من الأبـرياء منذ إنطلاق ما يسمى بـ  ” الثورة السورية ”  .
 
وأضـاف رامي عيـاش الذي كـان يجيب على أسـئلة أحد الصفيين التي إنصبت حـول رأيـه في ماجزر بـشار الأسد بسوريا ، أنـه ليس مع سـفك دماء الشعب السوري سواء في صـف النظام أو في المعارضة ، وذلك نضرًا لطبيعته المسالمة وحبـه للسـلم و الأمان .
 
وأوضـح ذات الفنان اللبناني الذي حـل بالناظور لإحيـاء السهرة الختامية للمهرجان المتوسطي في نسخته الـثالثة ، أنـه سـبق و غنى بـسوريـا و لـقي مسـاندة من الكـثيرين و لـم يتمكن في هذا الـصدد من تحديد المعارضيين و النظاميين لأن الجميع صـفق لـه و دعـاه إلى الإستمرار في مسـيرته الفنية التي بـصمت على نجاح عربي بـاهر . 
 
من جـهة أخـرى ، وفي إجـابته على أسـئلة الصحفيين أكـد رامي عياش أن إعـادة أغنية ” صـوت الحسن ينادي ” يـجسد مدى تعلقه بـالمغرب و حبـه لشعبه و التضحيات التي قـدمها من أجل حـرية الوطن و إستقلاله .
 
و عبر الفنان اللبناني أيـضا عن استعداده لتلبية الدعوة لإحياء حفلات بالمنطقة متى وجهت له الدعوة ،كما أجاب على أسئلة الصحفيين منوها بالصحافة المغربية و التي أعتبرها مهادنة مقارنة مع نظيرتها في الدول الأخرى .