رباح يطالب العمران بالكشف عن المستفيدين من البقع الأرضية

ناظورتوداي : 
 
طالب وزير التجهيز والنقل، عزيز الرباح،  مجموعة التهيئة العمران بالكشف عن لائحة المستفيدين من البقع الأرضية، معتبرا من خلال كلامه أن «الرسالة وصلت» دون أن يشير إلى الجهة التي يقصدها بـ«رسالته»، مسجلا في سياق آخر أنه  لو كان الإصلاح سهلا  لقام به الاتحاد الاشتراكي الذي كان في الحكومة لمدة 14 سنة.
 
وأكد الرباح، خلال استضافته في برنامج تلفزيوني، ردا على سؤال حول مدى استعداد وزارة الداخلية للإعلان عن المستفيدين من مأذونيات سيارات الأجرة أن الحكومة ذهبت أبعد من ذلك حيث تعد قانون الوصول إلى المعلومة، الذي سيمكن كل مواطن وهيئة من الإطلاع على المعلومة المرتبطة بالشأن العام، ولا يمكن لأي أحد أن يكون خارج السياق في ظل قانون الوصول إلى المعلومة والشفافية وربط المسؤولية بالمحاسبة، «وكل شيء سيعرف في زمانه ومكانه»، يقول رباح.
 
وسجل وزير التجهيز والنقل في حديثه عن حادثة تيشكا «طائرات سقطت ولم يسقط وزير واصطدام قطارات وذهاب المئات ضحية لذلك ولم يسقط وزير، فلما يكون الوزير مسؤولا فيجب عليه أن يقدم استقالته لأنه لم يقم بعمله، وقد أخذنا القرارات اللازمة في هذه الحادثة، سواء تعلق الأمر بمن يقوم بالمراقبة أو الفحص التقني، وقد أخذنا قرارنا بأن أي مركز للفحص التقني لم يقم بدوره أو كلما منح الشواهد في المقاهي وإذا ثبت ذلك فإنه سيصبح جناية بعد تعديل القانون».
 
  وسجل أن 90 % من حوادث السير سببها بشري، «لأن السرعة عاملها بشري ومن أعطى الرشوة للحصول على رخصة سياقة لا يستحقها فهذا عامل بشري، ونفس الأمر بالنسبة للفحص التقني والمراقبة في الطرقات، والملاحظ مع الأسف أنه كلما تحسنت الطريق إلا وازدادت حوادث السير».
 
وقال رباح: «أنا اليوم في موقع اتخاذ القرار في إطار الحكومة والدستور الجديد، لأن التعبير عن الرأي سهل، لكن اتخاذ القرار ليس بالأمر السهل».