ربورتاج : جبل غوروغو.. مؤهل سياحي لمدينة الناظور

اعداد طارق الشامي – محمد بلقديم – زهير كيتار 

تعتبر غابة كوروكو اكبر غابة قريبة من مدينة الناظور وهي ممتدة على سلسلة الجبال المحيطة بهذه المدينة إلا انها لم تكن تحضى بالعناية اللازمة إلا في هذه الاعواام الاخير حضيت بإهتمام من 
طرف المغرب و الاسبان باعتبارها قريبة من مدينة مليلية المحتلة وهذه بعض الصور لها 

من جهة اخرى كان قد استبشر المواطنون خيراً بمشروع تأهيل وتنمية الفضاء الطبيعي لجبل كوروكو بإقليم الناظور، هذا المشروع الذي كلف مبلغاً مالياً يناهز 11 مليون درهم و 150 مليون سنتيم (11.150.000,00 درهم) والذي شمل إنجاز مراكز للإعلام وفضاءات للألعاب والراحة ومراكز للرصد وأبراج للمراقبة… 

إلا أن الزائر للموقع المذكور يلاحظ أن الأشغال المنجزة لا تطابق في مجملها ما هو موجود في البيانات الموضوعة على اللوحات الإشهارية وكذا في كناش تحملات الصفقة، كما أن مجموعة من المنشآت أنجزت بشكل رديء وبشكل عشوائي وذلك ظاهر للعيان… ويرى العديد من المواطنين أن المبالغ الضخمة التي صرفت من أجل إنجاز هذا المشروع لا تمثل ماهو ملموس على أرض الواقع، الشيء الذي خيب آمال العديد من المواطنين الذين كانوا ينتظرون تأهيل وتنمية الفضاء الطبيعي لجبل كوروكو بشكل أحسن يستجيب لتطلعات السكان ويطابق بالفعل التكلفة الإجمالية للمشروع، علماً أن الأحجار التي تم بها تبليط بعض الممرات أخذت من صخور جبال كوروكو كما أن الأخشاب المستعملة في بناء بعض المنشآت هي من النوع الرديء وقس على ذلك العديد من الأمور التي تظهر جلياً للعيان أن المعايير التقنية في البناء لم تحترم كما ينبغي… ويلتمس هؤلاء المواطنين من المندوب السامي للمياه والغابات ومكافحة التصحر على فتح تحقيق في موضوع تهيئة وتأهيل الفضاء الطبيعي لجبل كوروكو وإيفاد لجنة تقنية للوقوف على مدى احترام المقاول المتعهد بإنجاز المشروع لكناش تحملات الصفقة. 

وبالإضافة إلى إحداث دار للإيكولوجيا والتربية البيئية، سيتم افتتاح فضاء مخصص أساسا لتحسيس الجمهور العريض بالقضايا الإيكولويجية ودور النظام البيئي، خلال السنة الجارية. 

وحسب مسؤولي المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر ، فإن الأمر يتعلق بمتحف سيمكن من التعرف على الغنى الطبيعي للمنطقة الشرقية. 

وأضاف المصدر ذاته، أن هذا الفضاء ذي الوظيفة التربوية والترفيهية الذي تم تشييده على مساحة 880 متر مربع بمبلغ إجمالي يقدر ب 7ر6 م مليون درهم يشكل جزء من مشروع إعادة تأهيل وتهيئة الفضاء الطبيعي بضواحي جبل غوروغو. 

وستعمل دار الإيكلوجيا بالمنطقة الشرقية على التحسيس وتربية المواطنين بقضايا البيئة، بالإضافة إلى أنها ستشكل فضاء للترفيه للاستقبال والإعلام من أجل تطوير السياحة البيئية بالمنطقة. 

وستحتضن الدار معارض بمختلف المواقع الطبيعية الإيكولوجية بالمنطقة الشرقية وغيرها وإعطاء معلومات حول النظام البيئي للغابة ودورة الماء ونظام البحيرات وغيرها.