رجـال أعمال يقدمون الولاء لمملكة خوان كارلوس في حفل رسمي أقامه القنصل الإسباني بالناظور

نـاظورتوداي :
 
إحتضـنت بـناية إقـامة القنـصل العام الإسباني بـالناظور ” خورخي كابيثاس “  الكائنة بـشارع المقاومة على بعد أمتار من  كورنيش مدينة الناظور ، ليلة الخميس – الجمعة المـاضية ، مـأدبة عشـاء أقـامتها التمثيلية الدبلوماسية لمملكة ” خوان كارلوس ” عـرفت حـضور شـخصـيات مسـؤولة و رجـال أعمـال معروفين بـالإقليم ، ضمنهم أشخـاص دائمي التهرب من كاميـرات الصحافة و أعين الرأي العام لأسباب مجهولة .
 
مـأدبة العشـاء التي إحتضنتها إقامة القنصل الإسباني بـالناظور عرفت حسب مصـدر موثوق ، إحيـاء حفـل فني  ومداخـــلات أثـنى خلالها ” خورخي كابيثاس ” على الترحيب الدائم الذي تحضى به الدبلوماسية الإسبانية بـالإقليم من لـدن الحاضرين خـاصة شريحة رجال المـال والأعمـال و بعض القائمين على مؤسسات مالية هامة  .
 
وأكد نفس المصدر ، أن أغلب الحاضرين في الحفل هم من رجال الأعمال المعروفين بـالناظور  و دكاترة و موظفين و مستشارين جماعيون ، بالإضافة إلى بعض الأشخاص المسؤولين بـقطاعات وزارية مختلفة داخل الإقليم ، كـما أورد ذات المصدر أن الأشخاص المغاربة الذين ظهروا خلال مأدبة العشاء التي أٌقامها القنصل الإسباني إحتفاء باليوم الوطني لدولته ، لم يسبق لهم أن سجلوا حضورهم في الإحتفالات التي تقيمها عمالة الإقليم بمناسبة الأعياد الوطنية المغربية .
 
وذكـر المنظمون، أن الحفل يأتي من أجل الإحتفاء جماعة بـاليوم الوطني لأسبانيا الذي يصادف 12 أكتوبر من كل سنة ، ويعود إلى عام 1492 حيـث رست ثلاث سفن إسبانية بـقيادة الرحالة كريستوف كولومبوس على  “العالم الجديد ” أو القارة الأمريكية  ، كما أعربت القنصلية الإسبانية عن سعادتها و هي تعيش قـريبة من الإحترام الذي تحضى به إسبانيا من لدن الحاضرين في الحفل ،  و مشـاركتهم الإحتفاء باليوم الوطني  لمملكة خوان كارلوس  .
 
إلى ذلك ، وصفت فعاليات مدنية حضور الشخصيات المعروفة بالناظور في الحفل الذي أقامه القنصل ” خورخي كابيثاس “  بالمتهافتين خلف مصـالحهم الشخصية و المتسـابقين مع الإسبان من أجل تقديم طقوس الولاء لمملكة خوان كارلوس التي لا زالت تتشبث بإحتلال الثغرين المغربيين سبتة و مليلية و الجزر التابعة لهما .