رجل تعليم يخوض اعتصاما هستيريا امام نيابة الناظور للمطالبة براتب زوجته

ناظور اليوم :  نجيم برحدون – علي كراجي

ظهر وبشكل مفاجئ صباح يومه الأربعاء ، أمام مقر نيابة وزارة التربية الوطنية بالناظور ، رجل تعليم ينحدر من مدينة أزاغنغان ، نفذ اعتصاما جزئيا استمر لأزيد من 4 ساعات ، صاحبه ترديد شعارات مناوئة بلغات متعددة ( الأمازيغية ، العربية ، الفرنسية ، الانجليزية ، الاسبانية ) ، للتاريخ الرسمي المغربي ، خاصة ما يسمى بالحركة الوطنية وعضوها علال الفاسي ، أب العائلة الفاسية الاستقلالية الحاكمة حاليا بالمغرب ، وهدد بصب مادة حارقة ( الدوليو ) على جسمه ، لكن تدخل رجل سلطة حال دون الاقدام على ذلكـ ، بعد ان نزع منه قنينة كانت بحوزته .

الشعارات المناوئة لحزب الاستقلال والعائلة الفاسية التي رددها الاستاذ المتظاهر ، لم تكن لها أي علاقة بالاعتصام الذي خاضه أمام مقر تمثيلية وزارة التعليم بالناظور ، بل نادى بصوت مرتفع الى التعجيل في الاستجابة لمطلبه ، الرامي الى تعويض زوجته التي تشتغل أيضا في سلك التعليم ، بعد حرمتها الوزارة من راتبها الشهري لأزيد من سنتين ، قالت مصادر لـ ” ناظور اليوم ” ، أن هذا القرار راجع لتوقف زوجة المحتج عن العمل دون سبب يذكر .

وأوضح رجل التعليم المحتج ، الذي استطاع أن يلفت حوله أنظار العديد من المواطنين  ،  ان زوجته قد تعرضت للحيف من طرف الجهات القائمة على  الشأن التعليمي  محليا، سيما ان عائلته الصغيرة المتكونة من خمسة اطفال  ، شكل كابوسا كبيرا ظلت تتجرع أسرته مرارته ، لأزيد من سنتين ، ورمى المعتصم  بوابل من الاستنكار المفدسدين بالمغرب عموما على رأسهم عباس الفاسي ، مضيفا ان الحصار الاعلامي المقصود على امير الريف محمد عبد الكريم الخطابي ما هو الا دليل على النظرة الدونية لكل ما يمت بصلة الى هذه المنطقة .

وقد حضر الى مكان الاحتجاج ،  قائد الملحقة الإدارية الأولى و ورئيس الأمن الاقليمي ،وعناصر امنية  أخرى ، دخلوا مع الاستاذ المحتج في حوار أفضى الى مغاردته للمكان  ، وقد توعد المواطن موضوع الحديث بطرق كافة الابواب بحثا عن حقه وحق اسرته المغتصب بداية من عامل الاقليم العاقل بنتهامي و ان تطلب الامر الذهاب الى الرباط لعرض قضيته على السلطات العليا.