رحم الله الأستاذ النقيب الراضي الكواكبي وأطال في عمر باقي أساتذتنا الأجلاء الذين حافظوا على شرف مهنة المحاماة.

بقلم : عبد المنعم شوقي

الموت غاية كل إنسان ونهاية كل حي ,قهر الله تعالى بها العباد ليبلوهم أيهم أحسن عملا,وليس لأحد أن يعترض على حكم الله وقضائه,لكن لابد للعين أن تدمع وللقلب أن يجزع على فقدان زملاء وإخوان,وتعظم المصيبة أكثر عندما يتعلق الأمر بالعلماء والأساتذة الذين تكون الفاجعة فيهم أقسى وأمر…

بهذا الإحساس تلقيت نعي الأستاذ النقيب الراضي الكواكبي من هيئة المحامين بالناظور وأحد المخلصين الأوفياء لمهنة المحاماة إلى جانب من تبقى من جيله أطال الله في عمرهم أساتذتنا الكرام المهدي اشركي ،,الريفي,المرابط الشكري,ثم من جاء بعدهم كالأساتذة التيزيتي ،حشي، القاسمي، وأشركي، وشوحو، وغيرهم من الأوفياء لهذه المهنة النبيلة والشريفة. في مثل هذه المناسبة أجدني أذكر قول الله عز وجل مخاطبا نفس وروح الراضي الكواكبي ” يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي “صدق الله العظيم” .

أما أنتم يا أبناء الفقيد وأسرته وأصدقائه,أقول لكم ما علمنا أن نقوله في مثل هذه المناسبة رسولنا الكريم,قائدنا إلى دنيا ناجحة ,وأخرى فالحة ,سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم:”لله ما أخذ,وله ما أعطى ,وكل شيء عنده بمقدار ,فلتصبروا وتحتسبوا”.

مثل الأستاذ النقيب الراحل الراضي الكواكبي المحامي الهادئ,في رأيي عندما كان حيا يمكن أن نسميه تجربة ,عندما كان بيننا يوجه ويترافع بحنكته,يقول للناس الكلمة العلمية الموثقة,كان تجربة في حياتنا ,ولكنه بعد أن مات ورحل أضحى قيمة ,فالكبير والعظيم بالنسبة للناس تجربة في حياته,قيمة بعد مماته ,الراضي المحامي تجربة غنية في حياته وقيمة تتصف بالايجابية بعد مماته,لا أريد أن أفصل في تجربة حياته ,ولا أريد أن أفصل فيما آل إليه بعد وفاته,لأنني أتواضع أمام أساتذة أجلاء عرفوه وصادقوه وبحثوا معه وتكلموا معه وكلمهم وعاشوا معه وعاش معهم, أمثال أستاذي الجليل سيدس المهدي أشركي والنقباء الآخرين.

رحل السيد الراضي فجأة من دون موعد ولا استئذان..أجل رحل ولم يترك لأصدقائه ومعاشريه فرصة الوداع الأخير…

كان الفقيد الراحل ودودا،لطيفا،قنوعا،يمقت الانتهازية والتملق ،كان وفيا لمبادئ الفضيلة,,, وينتمي رحمه الله إلى أسرة ذات حسب ونسب ومكارم الأخلاق ،أسرة تشبعت بالقيم الإسلامية والروحية النبيلة والقيم الوطنية ،هذه الصفات وهذه الخصال نهل منها السيد الراضي وصقلت شخصيته.

كان الفقيد مثالا يحتذى به بشهادة جميع من عاشروه ، لقد شهد الجميع بفضل الأستاذ النقيب الراحل وتميزه وإخلاصه في مهنته على أكمل وجه. عاش متواضعا ومات متواضعا…

وليس من السهل أن نتحدث عن أستاذ عزيز فقدناه أو نتناول مآثره وخصال رجل نذر وقته وعلمه وتجربته للآخرين ،إنسان نابض القلب دافق العطاء..هو فقيدنا المرحوم بإذن الله الأستاذ النقيب الراضي الكواكبي الذي امتاز بالصمت الحكيم والاستماع إلى آراء الآخرين ببصيرة ونضج..الوفاء والجود الذي تجلت فيهما أسمى النبل والأخلاق.

كانت سعادته في إسعاد الآخرين ،أدى رسالته بأمان وإخلاص وفاض من علمه وحبه لمن حوله.

هو من تجرأ في زمن الرصاص أن يضع رهن إشارة المناضلين الحقيقيين عن الأمازيغية مقرا تنشط فيه حمعية الانطلاقة الثقافية ذات الصيت الدولي والذي كان مهرجانها السنوي يدوم أسبوعين يحضرها العديد من الجمعيات الوطنية والدولية،وكان محجا للمهتمين بهذه الثقافة. هو من تقدم لائحة النقباء الستة والأساتذة المحامين الذين نصبوا أنفسهم للدفاع على حرية المناضل النقابي نوبير الأموي,, التحق بصفوف حزب الإتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية ليتعلم منه المناضلون ألا تهتز قناعاتهم ,أو يغيروا بوصلتهم عند أول منعطف ،فكان دأبه دوما حرية الوطن ومصالح الطبقات الشعبية .وكان من أمنياته وآماله العريضة رحمه الله أن يرى المناضلين في حزبه صفا واحدا وقوة متماسكة ..كان دائما بعيدا عن الأضواء..وضد التهافت على الصفوف الأمامية..وكان له أصدقاء كثيرين من جميع المستويات والمشارب السياسية والنقابية و الجمعوية..وكان يحضى باحترام وتقدير خاصين من لدن أسرة القضاء لما لمسوه فيه من مصداقية ووفاء للبذلة السوداء.

إلى الأستاذ النقيب الراضي الكواكبي رحمة الله عليه أقول وبعيون دامعة وقلب دام ومتحسر على فقدان أحد القواعد الصلبة والمتينة لمهنة المحاماة بالمنطقة: غادرتنا وظلت روحك ترفرف بيننا … كنت مدرسة في الصبر والتحمل سكبت كل حنانك على أبنائك اللذين أخذوا من خصالك الشيء الكثير…

قضيت عمرك كله حتى آخر نفس في صدرك ,ولا هم لك سوى خدمة العدل ،وقد كنت دائم الإصرار على حضور الجلسات واللقاءات تقدم لنا عصارة حكمتك وبعد نظرك،رحيلك ترك أثرا بليغا في نفوس الجميع سيما زملاءك المحامون الشرفاء الذين كان لهم خبر وفاتك المفاجئ أعظم الأثر في نفوسهم ،وكانت الحسرة واللوعة والألم والحزن في محياهم وهم يودعونك إلى مثواك الأخير .

في رحيلك أيها النقيب خسارة لجسم العدالة ،لإنسان محنك ،وفي رحيلك يخسر الحزب الذي آمنت وناضلت فيه، مناضلا صادقا يعتد به ،وسياسيا يتماشى تاريخه مع تاريخ الوطن,, غادرتنا أيها الفقيد العزيز دون وداع ودون عناق,,,كنت الرجولة الحقة لأنك كنت عنوان العمل والجد والكبرياء،كنت الافتخاروالاباء.

أستاذي الراحل.. هاهم الآن جميعا يذرفون لك الدموع بسخاء,لأنك تستحقها ,طاب ثراك أيها الفقيد الراضي الكواكبي,لن نودعك لأنك لازلت بيننا..كنت هامة شامخة,روحك الطاهرة ستظل ترفرف على قاعات وجلسات محاكم المملكة,تحث الجميع الخطى لمواصلة رسالة المحامي الجاد..كلمات قليلة لا تفي حقك على الإطلاق فأنت أكبر من ذلك بكثير..

إليك أيها النقيب الراحل تحية إكبار وتقدير,وعزاؤنا الوحيد أنك رحمة الله عليك تركت إرثا نافعا وهو العمل الصالح إن شاء الله ,والذكر الطيب من كافة الناس من خلال حسن خلقك وتواضعك مع الجميع.

وبهذه المناسبة الأليمة ،نتقدم بأحر التعازي والمواساة لأسرة الفقيد الراحل بهذا المصاب الجلل سائلين المولى سبحانه أن يلهمهم الصبر والسلوان وأن يربط على قلوبهم وأن يتغمد الفقيد العزيز بواسع رحمته ويسكنه الفسيح من جنته وأن يحشره مع سيدنا محمد وآله الطيبين الطاهرين ،ورحم الله من يقرأ لروحه ولأرواح كافة المؤمنين والمؤمنات سورة الفاتحة، كما نسأل الله سبحانه وتعالى أن يطيل في عمر باقي أساتذتنا الأجلاء الذين استفدنا كثيرا من تجاربهم ولازلنا ومن ضمنهم الأستاذ المهدي أشركي ,الريفي , المرابط الشكري وغيرهم من الذين حافظوا ولا زالوا يحافظون على شرف مهنة المحاماة .

إنا لله وإنا إليه راجعون