“رسالة مُسلم” تُلملم شباب الحسيمة في سهرة اختتام المهرجان المتوسطي

ناظورتوداي : نجيم برحدون

أفلح مغني الراب مسلم في تحويل ساحة محمد السادس بالحسيمة إلى محج لشباب من المدينة ومدن أخرى، جاؤوا للتغني بـ”الرسالة” و”المرحوم” و”التمرد”، رافعين لافتات كتب عليها “نحب مسلم”، ليرد عليهم الفنان المغربي عبر المايكرفون: “تفاعلكم جعل القشعريرة تسري في بدني، أنا سعيد بحبكم الذي إن دل على شيء فإنما يدل على أنني أتحدث بلسانكم” .

ساعتان من “الراب” على منصة سهرات المهرجان المتوسطي في دورته العاشرة، أدى خلالها مسلم أشهر أغانيه التي رددها عن ظهر قلب الحاضرون، خصوصا من الشباب المشكل للغالبية، موجها رسائل لكل الجهات، منتقدا الحكومة ومطالبا من الشباب الابتعاد عن المخدرات، ودعا الدولة لمحاربتها، كما انتقد الفساد الأخلاقي في صفوف بعض فئات المجتمع، وردّ على منتقديه الذين اتهموه بأنه تغير عما كان عليه ضمن بدايته الفنية .

إنزال مسلم من على المنصة كان أمرا صعبا عليه من طرف المنظمين، حيث تم إرجاء ذلك لمرات من أجل تأدية أغان يطلبها الجمهور، لكنّه في الأخير غادر تحت تصفيقات الحاضرين، واعدا بالعودة في أقرب فرصة إلى الحسيمة من اجل الغناء لجمهوره، مقدما شكره للكل عمّا قال أنّها “حفاوة استقبال حسيمية تطاله كلما أتى إليها” .

بداية سهرة اختتام فعاليات مهرجان الحسيمة المتوسطي العاشر , كانت لمجموعة ” أفريكا فيزيون ” المحلية ، وهي التي أدت وصلات غنائية ، ونالت نصيبها من الإعجاب الذي لا يبخل به الحسيميون على كل من يستحقّه .

الفنانة الشابة كوثر براني ، التي أعادت الجمهور لزمن المجموعات الغنائية المغربيّة وتحفها الموسيقية الجميلة، عاودت أداء أغان من الريبيرتوار المغربي العصري ، وتمكنت نسبيا من كسب تصفيقات وتحيات الحاضرين الذين استمتعوا بما قدمته خريجة برنامج استوديو دوزيم .

هذا وعزت مصادر أمنية حسب ما جاء على لسان الإعلامي المحجوب بنسعلي المسؤول عن البرمجة والتواصل بمهرجان أريد , أن عدد الوافدين على ساحة محمد السادس خلال الأيام الثلاث الأخيرة قارب المئة ألف متفرج ,وهو مكسب يعطي للدروة العاشرة طابعا خاصا حسب تقييمات إدارة المهرجان ,في حين أشار أيضا نفس المتحدث أن الدورة المقبلة ستشمل تنوعا مكثفا لا من خلال حضور فنانين وازنين على الساحة الدولية ولا البرامج الموازية لذات الموعد الفني .

يشار أن مدينة الحسيمة استضافت طيلة الأيام الثلاث الأخيرة مهرجانها المتوسطي في نسخته العاشرة, الدورة التي أسدلت الستار، مساء الأحد، عرفت تنظيم سهرات فنية وندوات فكرية ومعرضا موازيا للمنتوجات الفلاحية و الصناعة التقليدية تحت شعار “تواصل الشعوب .. حوار الحضارات” .