رياضيون يتهمون مسؤولي وزارة الشبيبة والرياضة محليا بالكذب على الملك

ناظور اليوم : متابعة
 
استبشر متتبعو الرياضة بمدينة الناظور ، حين بدأ بروز منشأة للشباب والأطفال تتمثل في فضاء رياضي تفوق مساحته أربع هكتارات يضم ملاعب لكرة القدم والسلة واليد وفضاء لألعاب الأطفال ومستودعات الرياضيين ومساحات خضراء وممرات وحلبة لألعاب القوىومسبح عمومي ، أشرف على افتتاحها الملك محمد السادس صيف 2009 بالعقار المتواجد تحت نفوذ ومسؤولية المندوبية الاقليمية لوزارة الشبيبة والرياضة ، بعد أن كلف ميزانية انجزاه غلاف مالي يفوق 21 مليون درهم .
 
لكن سرعان ما تحولت الأمور وأصبح الفضاء يعيش وضعا كارثيا بعدما طاله النسيان من طرف الجهات المسؤولة وبالخصوص مندوبية وزارة الشباب والرياضة التي أنيطت بها مسؤولية تدبير وتسيير المرافق الرياضية المذكورة ، اذ لم تبدي أي اهتمام بالتخريب الذي طال الملاعب والمسبح ، هذا الأخير الذي استفاد أبناء المنطقة بخدماته فقط يوم افتتاحه وتواجد الملك بالاقليم سنة 2009.
 
وفي هذا الصدد تساءلت فعاليات رياضية بالاقليم ، عن دور وزارة بلخياط ومدى أهمية تواجد تمثيلية لها بالناظور يترأسها السيد " قيسامي " ، كما تأسفوا على الوضعية الكارثية التي أصبح عليها الفضاء الرياضي المدشن من طرف عاهل البلاد ، قبل أن يتعرض للاهمال وسوء التدبير الذي جعل من المنشأة الرياضية المذكورة موقع خطر يهدد حياة مستعمليها ، و شددت ذات الهيئات على ضرورة التدخل فوريا لاعادة المياه الى مجاريها و الكف على سياسة اللامبالاة و صرف ميزانية الوزارة في أمور لا تعود على المنطقة بأي نفع .
 
واتهم رياضيون محليون المسؤولين على الشأن الرياضي محليا ، بالكذب على الملك ، كون الشروحات التي قدمت لجلالته من طرف مندوب ووزارة الشبيبة والرياضة و ووزيره تزامنا مع تدشينه للمرافق موضوع الحديث ، أشارت أن المشروع يروم توفير فضاءات للاطفال والشباب في اطار تصور مندمج للتأهيل الحضري يرمي الى تمكين الناظور الكبير من البنيات التحتية الاساسية والتجهيزات الرياضية ، و جعل هذه الملاعب تلعب دور الاضطلاع بمهمة التنقيب عن أبطال رياضيين بالمدينة والمساهمة في ضمان اشعاع المملكة واستمرار التألق الرياضي المغربي في مختلف المظاهرات الدولية ، وهي الأمور التي لم يتم تفعيلها من لدن وزارة منصف بلخياط .
 
وطالب مجموعة من شباب المنطقة  ، بايفاد لجنة مركزية للتقصي في الخروقات التي طالت مرافق رياضية دشنها الملك محمد السادس ، و الإخلاف بوعود قدمت لجلالته دون تفعيلها على مدى أزيد من ثلاث سنوات  ، كما أكدوا لـ " ناظورتوداي " أنهم في صدد تأسيس حركة تروم الدفاع عن القطاع الرياضي بالمنقطة و الاحتجاج لفضح خروقات مندوبية وزارة الشبيبة والرياضة .