رياضي معاق حاصل على ميداليات ذهبية تعقب محمد السـادس في عدة مدن

نـاظورتوداي :

في الوقت الذي أصبحت فيه شبكات التربص بالموكب الملكي تدر أرباحا طائلة على أصحابها من خلال الاتجار غير القانوني في الهبات الملكية، استطاعت بعض الشبكات تجنيد أشخاص معاقين قصد الوصول إلى أهدافها، فقامت بتجنيد بطل رياضي معاق في السباحة واستطاع تعقب الملك في الدار البيضاء، وخريبكة، وفاس، ومكناس، وجدة، والسعيدية، وسطات، والناظور، وورزازات وأكادير.

هذا الرياضي خضع لإغراءات قدمها له الرائد في شبكات التربص بالملك والملقب بـ”الحاج زمبيا”، الذي أدين سنة 2007 في الملف ذاته، وهو يوجد حاليا وراء القضبان بالسجن المحلي بمدينة العرائش. وقد أقر الرياضي المعاق أثناء الاستماع إليه أن “الحاج زمبيا” كان يتردد عليه بمعهد مولاي رشيد للرياضات بسلا، وأقنعه بضرورة توظيفه في مجموعة “السمايرية” بمقابل مادي، وبعدما قبل هذا الاقتراح قام في الفترة الممتدة مابين سنة 2004و2007 بعدة عمليات ترصد فيها للموكب الملكي رفقة مجموعته في المدن المذكورة.

كانت مجموعته تسبق الزيارات الملكية بإشعار مسبق من مفتش شرطة يشتغل بأمن الموكب الملكي، فتتموضع المجموعة  في الأماكن المناسبة لتسليم طلبات محررة بأسماء آخرين.

ولتفادي إثارة انتباه رجال الأمن تألفت مجموعة البطل الرياضي في البداية من ثمانية أشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة، للفت الانتباه والعطف أثناء مرور الموكب الملكي. وتنتمي غالبية المجموعة إلى جمعية التحدي للأشخاص المعاقين بالرباط، وكان البطل الرياضي المعاق يتكلف بمصاريف تنقلات هؤلاء الأشخاص وإقامتهم أينما حل الموكب الملكي بدعم مالي من أحد العناصر النشيطة.

وأقر الرياضي المعاق أمام عناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بتعرضه لحادثة شغل سنة 1992، تسببت له في بتر يده اليمنى، وبعد ذلك ترصد لسيارة الملك عندما كان وليا للعهد سنة 1994، وحصل على مأذونية نقل قام بكرائها، وانخرط في جمعية التحدي الرياضية للأشخاص المعاقين بالرباط، وأصبح رياضيا متخصصا في السباحة، فتمكن من الحصول على ثلاث ميداليات ذهبية سنة 2000، ولم تمر هذه الفرصة بدون مقابل حيث حظي بتشريف رسمي، وحصل مرة أخرى على مأذونية نقل لفائدة والدته بمناسبة فوزه بالميداليات ورفعه العلم المغربي.

الرياضي المعاق اعترف كذلك بانخراط أعضاء مجموعته في جمعية التحدي للأشخاص المعاقين، حيث كان يتم التنسيق بينهم في إطار جماعي داخل الجمعية لتقديم طلبات الحصول على رخص استغلال سيارات الأجرة لفائدة الغير بمقابل مادي من مدبري الشبكة التي تم تفكيكها، رغم استفادة المجموعة المشكلة من المعاقين من رخص استغلال سيارات الأجرة.
ع  . ل