ريال مدريد وبرشلونة ينهيان الكلاسيكو الأول لهذا الشهر بالتعادل الايجابي

ناظور اليوم : وكالات

أوقف ريال مدريد سلسلة انتصارات برشلونة “غوارديولا ” عليه ، عندما عاد بروح ملكية خالصة فارضاً التعادل 1-1 رغم نقصه العددي.

ويمكن وصف المباراة بالمباراة ذات الوجهين ؛ حيث كان هناك وجه قبل ركلة الجزاء وطرد البيول ووجه أخر بعد تلك الحادثة. حيث أن تأخر البيول بالتعامل مع كرة ساقطة أعطى الفرصة لديفيد فيا بالحصول على الكرة في منطقة الجزاء لتكون الإعاقة وطرد المدافع في الدقيقة 52 وركلة جزاء نفذها ميسي بنجاح كأول هدف له في مرمى فريق يدربه جوزيه مورينيو.

الشوط الأول من المباراة جاء مثيراً مع تغيير مفاجىء قام به جوزيه مورينيو باللعب بخطة 4-3-2-1 معتمداً على بيبي كمحور دفاعي في الوسط وهو التغيير الذي جعلنا نشاهد عدة تمريرات خاطئة لبرشلونة وانخفاض بقوة تحركاته ، لكن ذلك التغيير لم يوقف سيطرة برشلونة على الكرة التي وصلت في لحظات إلى 75% في بعض الأوقات.

وشهد الشوط الأول أكثر من فرصة خطيرة ؛ فبرشلونة كان خطيراً من باب أسطورته ليونيل ميسي الذي انفرد بالحارس كاسياس وحاول إسقاط الكرة من فوقه لكن الأخير كان متنبهاً ، في حين كانت هناك فرصة أخرى للنجم الأرجنتيني عندما انطلق بالكرة من نصف الملعب ليسدد الكرة من أمام أقدام مدافعي ريال مدريد لكن كاسياس كان بالمرصاد مرة أخرى.

فريق ريال مدريد رد على هجمات برشلونة في الشوط الأول وأكد أن نسبة الاستحواذ لا تعني عدد الفرص الخطيرة ، فواجه رونالدو الحارس فيكتور فالديس لكنه تعثر بالكرة وفعل كذلك بنزيما بالتسديد المباشر ليتصدى لها فيكتور فالديس في حين كانت أخطر فرص الملكي في الشوط الأول رأسية لرونالدو من على خط الستة أنقذها دفاع برشلونة في اللحظات الأخيرة.

الشوط الثاني بدأ بركلة حرة مباشرة لرونالدو تصدى لها القائم ، ثم كانت ركلة الجزاء المذكورة التي غيرت شكل المباراة ، ولولا تبديلات جوزيه مورينيو الذكية بإشراك أوزيل واربيلوا وأديبايور لكانت المباراة انتهت بفوز برشلونة … لكن البرتغالي أكد فهمه الشامل والعميق لبرشلونة فجاءت ركلة جزاء في الدقيقة 82 نفذها رونالدو كاسراً نحسه في مواجهات برشلونة.

بهذه النتيجة استمر الفارق لصالح برشلونة في الصدارة 8 نقاط ، مع انتظار مباراة الكأس الحاسمة منتصف الأسبوع.

ADMCsport

شاهد أهداف المقابلة