ريفيو الـ”بام” يسيرون نحو قيادة الحزب بعد المؤتمر الوطني المقبل

ناظورتوداي: خالد الوليد 

قالت مصادر من داخل حزب الأصالة والمعاصرة ، فضلت عدم الكشف عن إسمها، في تصريح لناظورتوداي، أن ريفيي التنظيم خاصة التيار اليساري منهم يتجهون صوب خلق قطب مؤثر من داخل قيادة الحزب وطنيا، بقيادة وجوه ريفية معروفة محليا ووطنيا.
 
وأضافت ذات المصادر أن اللجنة التحضيرية المنكبة بشكل مكثف على الإستعداد لعقد المؤتمر الوطني المقبل للحزب شهر فبراير القادم، تضم شخصيات ريفية بارزة على رأسها إبن مدينة الحسيمة إلياس العماري رئيس اللجنة التحضيرية، والقيادي اليساري الحسيمي”حكيم بنشماش”، بالإضافة إلى الحقوقي إبن فرخانة بمدينة الناظور وعضو لجنة تحديد الهوية لحزب الأصالة والمعاصرة ذ عبد السلام بوطيب، ووجوه ريفية أخرى تشق طريقها نحو قيادة الحزب بعد أول مؤتمر مقبل دون الهمة الذي أختير كمستشار للملك.
 
نفس المصادر أفادت أن ريفيي حزب الأصالة والمعاصرة، خاصة التيار اليساري، سيدعمون بقوة إسم عبد الحكيم بنشماش لقيادة سفينة حزب البام خلال المرحلة المقبلة، خلفا للشيخ بيد الله زعيم تيار الأعيان بالتنظيم، في خطوة أريد لها إعادة رسم ملامح الحزب بشكل أكثر وضوحا، خاصة مع تحديد هوية الحزب الجديدة تحت عنوان “الإشتراكية العلمية” كإيديولوجيا يسارية جديدة للتنظيم، في أفق إعادة هيكلة تنظيمات الحزب المحلية على الصعيد الوطني.
 
مهتمون ربطوا، في حديثهم مع ناظورتوداي، الإتجاه الجديد لحزب الأصالة والمعاصرة بالإعتماد أكثر على يساريي الريف داخل الحزب، بنجاح إلياس العماري كقيادي بارز ومهندس الحزب في أن يتبوأ التنظيم السياسي الفتي مكانة متقدمة داخل المعترك السياسي المغربي،كما اعتبر ذات المهتمين أن خطوة ريفيي البام إيجابية نحو خلق تكتل سياسي ريفي ضاغط داخل مراكز القرار بالدول المغربية، كما توقعوا أن يكون المؤتمر الوطني المقبل نقطة لرسم معالم حزب جديد وفق أسس جديدة بمقاربة تشاركية تضمن انفتاح البام على كافة مكونات المشهد المغربي بعد “النتيجة المشرفة للحزب وطنيا خلال استحقاقات الـ25 نونبر الأخيرة”، على حد تعبير المصرحين.