زحف البناء العشوائي ببني شـيكر يـهدد مشـروعا ملكيا سينجز بالملايير

نـاظورتوداي : خاص
 
قد يصبح المشروع الذي من المرتقب أن يدشنه صاحب الجلالة الملك محمد السادس، في خبر كان بسبب مئات البنايات العشوائية التي تفرخت في السنتين الاخيرتين بمباركة السلطات بمنطقة بني شيكر التي تتغاضى عن هذه الظاهرة ،  بالاضافة إلى منح الرئيس أمحمد أوراغ لتراخيص تسمح بتشييد منازل و دواوير سكنية في مناطق غيـر مسموح فيها البناء .
 
البنايات أصبحت تخرج للوجود في ظل صمت مطبق للسلطات خاصة وأن قائد المنطقة أصبح كاليد اليمنى للرئيس أمحمد أوراغ، بينما ورغم التحذير الذي سبق وأن نشرناه على الموقع لم يتخذ عامل الاقليم مصطفى العطار أي إجراء في الامر، رغم أن الامر أصبح يمس مشروع يوليه صاحب الجلالة أهمية بالغة، لما له من تأثير عميق على الاقتصاد المحلي والوطني، وهو المشروع الضخم طريفة عبدونة الذي يقع على مساحة 720 ألف متر مربع وسيضم إقامات سكنية ومدينة رياضية ومناطق ترفيهية وتجارية، الغرض منه تحويل المنطقة إلى وجهة سياحية عالمية، وسيكلف هذا الورش ما يناهز 800 مليار سنتيم. 
 
ويؤكد مهتمون أن الدولة ستجد نفسها أمام ألاف البنايات العشوائية التي سيستحيل هدمها وإخراج السكان إذا لم يتم التحرك حالا، لإنقاذ ما يمكن إنقاذه ومحاسبة المسؤولين عن هذه الفضيحة التي تمس واحد من أهم امشاريع الكبرى التي ستراها المنطقة. 
 
ومن جهة أخرى فإن العديد من الاسر تم هدم منازلها بدعوى أنها عشوائية بإتفاق بين أوراغ وقائد المنطقة فيما تم التغاضي عن الباقي لأسباب يعرفها الجميع ببني شيكر، فيما أكدت مصادرنا أن هذه الاسر ستحاول تسليم الملك في زيارته المقبلة للاقليم رسائل تظلم، بسبب هدم منازلها وتشريدها والابقاء على بنايات أخرى، وذلك حتى يتم العدل بين الجميع دون ميز أو تفضيل. 
 
ووثـقت ” ناظورتوداي ” هذه الكارثة ، بـصور تجسد تشييد بنايات عشوائية في ملكية إسبان مليلية يستغلونها للإصطياف ، و أخـرى لأشخاص قريبون من الجهات المسؤولة بـالجماعة ، و أيضا صور لمحالات تجارية سمح رئيس المجلس الجماعي ببنائها في منطقة مممنوعة .
 
من جهة أخـرى ، ستنشر ” ناظورتوداي ” قـريبا ، موضوعا يكشف عن معطيـات ووثائق تهم مراكمة مسؤولين بجامعة بني شيكر لثروات هامة و عقارات و منزل بحي عاريض تم إقتناؤه بـ 150 مليون سنتيم ، وهم المسؤولون الذين كانت حساباتهم فارغة قبل الإنتخابات الجماعية .