زعيمة مع وقف التنفيذ!

فاطمة الزهراء الزعيم .

أن تكون زعيما بوراثة ملك أو بعد انقلاب عسكري أو حتى بعد انتخابات ديمقراطية فالأمر غاية في المتعة…لكن أن تكون زعيما بالكنية! فهذه طامة كبرى. كان أستاذ الرياضيات في البكالوريا قصيرا ومكتنزا، يمضي حصته جالسا في مكتبه وهو يرسم خطوطا ملتوية في ورقة بيضاء تحتاج إلى عالم نفساني لإخبارنا عن دلالاتها الخفية.  وبعد أن يكتب لنا التمرين المطلوب في السبورة، يتحول القسم إلى سوق عكاظ. الأحجار الصامتة مثلي تحاول حل التمرين وتختلس النظر لما يجري حولها ، وأما كازانوفا القسم فلقد أحضر رفيقته الجديدة التي لا تدرس معنا، وذلك قصد عرض آخر فريسة له أمام  أنظار  القسم المحترم، فرحب الأستاذ القدوة طبعا بالآنسة الوافدة  الجديدة لتكمل الفرجة والنشاط، وكل يغني على ليلاه في حصة تحضر فيها كل الفنون والعلوم إلا الرياضيات.
 
واعتدنا في آخر الحصة أن نقوم بتصحيح التمرين، وذات حصة  روتينية طلب الأستاذ أن يقوم أحدنا بتصحيح التمرين …ولكن، لا  حياة لمن تنادي، فقال مستفزا: هيَّا، هل من زعيم أو زعيمة يقوم للسبورة، فنطق التلاميذ موجهين سهامهم الساخرة صوبي…الزَّعيم الزَّعيم…اللعنة يا أوغاد…قررت أن أنتقم لكنيتي وأخذت الطباشير من يد الأستاذ وتوجهت نحو السبورة، كتبت لهم جواب التمرين وعدت لمكاني، فبُهت الذين كفروا بزعامتي، وتبادلوا الابتسامات الصفراء، فكان لي بفضل ربي النصر المبين. مواقف كثيرة مثل هاته كانت تحدث طيلة مشواري الدراسي منها ما أخرج منها منتصرة، ومنها ما لا أقبل فيها التحدي أصلا اتقاء للحرج واضعة الطين في أذني اليمنى والعجين في اليسرى.
 
ولا أخفيكم سرا أنني كنت لا أطيق اسمي الكامل  عندما كنت في المدرسة الابتدائية، فكانت أسماء التلميذات لطيفة وقصيرة إلا اسمي، كانت أسماؤهن تمر كنسمات الهواء الرقيقة…وفاء، حنان، كوثر….إلا اسمي…فاطمة الزهراء الزعيم…وكأنه قطار طويل لا ينتهي،…ولم تكن لي جرأة البوح لوالداي بعتبي عليهم، خاصة وأن أبي كان قد أخبرني بذبحه في عقيقتي كبشين كبيرين، وأقولها وأفتخر كبشين والحمد لله.
وكغيري من الزعماء  فلقد تأثرت بهذا “الربيع العربي” بشكل كبير، وهددني البعض بالإسقاط، فقلت لهم لو كان عندي منصب لقذفت به على وجوهكم البغيضة، ولو كانت لي ثروات وأملاك  لاقتنيت بفضلها بعضا من  أقلامكم المأجورة، ولو كانت أصولي تتفرع من  شجرة مباركة لاستعبدتكم بها…ولكني لا أملك سوى هذه الكنية  التي لم تجلب لي سوى المتاعب، فلا تزيدوني فيلة فوق هذا الفيل الثقيل الذي أحمله منذ صرختي الأولى.
 
والواقع أن الروايات متضاربة بخصوص حصولنا على هذه الكنية، فجدتي تقول أن لنا جدا اسمه الزَّعيم  وأن ضريحه موجود بإحدى المدن المغربية، ولكن عقلي العنصري  رفض هذه الرواية  لأنها تشكك  في  أصولي الأمازيغية، ولن أفصِّل أكثر في هذا الموضوع حتى لا يجود علي إخواني العرب بقاموسهم العتيد في الشتم المحترم… لذلك كنت أميل إلى الرواية الثانية وهي لجدتي أيضا،  وتقول أن جدي الكبير كان قويا وبطلا، ذلك أنه تصدى ذات ليلة لسبعة ضباع تربصوا به، فأرداهم قتلى ببندقيته، فأُطلق عليه لقب أزْعيم. أحسست بانتشاء كبير عندما سردت جدتي رحمة الله عليها هذه القصة، ولكنها لم تزدني سوى إحراجا، إذ كيف لحفيدة رجل باسل كهذا أن تكون جبانة أمام الصراصير وخاصة إذا كانت من النوع الطائر؟…ومع مرور الأيام بدأت عقدة الصراصير تتلاشى عندما قررت متابعة الدراسة بالجامعة بعيدا عن أهلي، فكان المنزل الذي اكتريته برفقة أختي وصديقات أخريات يعج بالصراصير الكبيرة في الليل. كانت الأيام الأولى صعبة، لكن سرعان ما تحول قتل الصراصير إلى هواية أمارسها بسعادة، فأنادي على أختي والصديقات لمشاهدة الضحايا نكاية في أيام الصراخ والهروب من صرصور صغير. ولا أكتفي بهذا القدر، بل أرفع شارة النصر فوق جثثهم، وأبدأ في ترديد نشيد تعلمته في أحضان الحركة الطلابية: زغري أم الشهيد، زغردي أم الشهيد،….
 
وبكل صراحة، لم تشفع لي هذه الكنية في أن أكون من المحظوظين الذين تفرش أمامهم الزهور لنيل كل شيء بسهولة ودون تعب،  ولم تسعفني هذه الكنية  لأحظى ولو بشيء من التعظيم الذي يليق بحفيدة قاتل ضباع عتيد في جبال الريف، بل إن الأمر ازداد تعقيدا بعد عرض عادل إمام لمسرحية “الزعيم”،   فكلما كشفت لأحد عن كنيتي أخذ يتذكر بعض المشاهد الساخرة من المسرحية، ثم يضرب كفه اليمنى باليسرى ويردفها بضحكات  مستفزة.
 
ولا أخفيكم سرا، فمنذ نعومة أظافري تراودني الزعامة عن نفسي فأمتنع عن السقوط في فخاخها، وتلكم حريرة أخرى قد تقودني إلى مستشفى المجانين…كأيِّ زعيمٍ عصيٍّ على الترويض.