زعيم “البوليساريو” يهدد بحمل السلاح ضد المغرب مجددا

ناظورتوداي :

بعد أقل من يومين عن خطاب الملك محمد السادس الذي ألقاه، من العيون، بمناسبة الذي 40 للمسيرة الخضراء، هدد زعيم البوليساريو محمد عبد العزيز بالرجوع إلى الحرب وحمل السلاح ضد المغرب.

وقال عبد العزيز جوابا عن سؤال لصحيفة “لافانكوارديا” الإسبانية حول مناداة بعض الصحراويين بالرجوع إلى الحرب “اعتبروني واحدا من هؤلاء الصحراويين، فخيار العودة إلى الكفاح غير مستبعد، وهو واحد من عدة خيارات، سيتم طرحها في مؤتمر الجبهة، في منتصف شهر دجنبر المقبل”.

وزعم الأمين العام لجبهة “البوليساريو” في الحوار ذاته أن “المغرب يرفض تطبيق مسلسل السلام الأممي، الذي وقعه مع جبهة البوليساريو، ولم يفِ بالتزاماته في إجراء مفاوضات مباشرة بين الطرفين”، مضيفا أن “حكومة الرباط رجعت إلى سنوات السبعينات، معتبرة ملف “الصحراء الغربية” ملفا مغلقا، فيما تواصل انتهاك حقوق الإنسان الصحراوي، وتنهب ثرواته الطبيعية، والمجتمع الدولي لم يتحمل مسؤولياته، وصبر الشعب الصحراوي بدأ ينفذ، خصوصا الفئة الشبابية منه”، على حد زعم محمد عبد العزيز.

وكان الملك محمد السادس قد هاجم قادة جبهة “البوليساريو” في خطاب المسيرة الخضراء واتهمهم بالاغتناء على حساب مآسي محتجزي تندوف.

ويقترح المغرب مشروع “الحكم الذاتي” كحل للنزاع المفتعل في الصحراء المغربية. ويحظى المقترح المغربي بدعم من قبل المجتمع الدولي، حيث سبق للولايات المتحدة الأمريكية، عام 2007، أن وصفته بـ”الجدية والمصداقية”.

وترفض جبهة “البوليساريو” الانفصالية إلى حدود الآن المقترح المغربي مطالبة بتقرير المصير.

ويرى مراقبون مغاربة أنه على المغرب المرور إلى تطبيق الحكم الذاتي بشكل أحادي دون انتظار موافقة قادة جبهة “البوليساريو”.