زلزال يضرب البيت الداخلي لحزب العدالة والتنمية بسبب تزكية “دخلاء”.

ناظورتوداي:

قـال مصدر جيد الإطلاع، في إتصال مع “ناظورتوداي” أن منتمين لحزب العدالة والتنمية بالإقليم قدموا طعنا لدى الأمانة العامة لذات التنظيم السياسي، للمطالبة بإعادة النظر في لائحة “المصباح” بمدينة الناظور التي أقحم فيها متدخلون من الخارج أسماء مجموعة من الدخلاء على الحزب.

وأوضح المصدر نفسه، أن صراعات وإنشقاقات واسعة عرفها حزب العدالة والتنمية على مستوى كتابته الإقليمية بالناظور، بعد تزكية أشخاص لا ينتمون للتنظيم ووضعهم في المراتب الأولى باللائحة التي سيخوض بها الحزب غمار الإستحقاقات الجماعية بالناظور.

وإحتج المنخرطون بالحزب على تمكين العضو في المجلس البلدي بالناظور بإسم حزب التجديد والإنصاف من الرقم -2- في لائحة “المصباح” مباشرة بعد وكيل اللائحة “مقدم”، في حين تم إبعاد مجموعة من المناضلين الذين تم إقتراحهم بطريقة ديمقراطية داخل البرلمان الإقليمي للحزب.

إلى ذلك، وضع المحام “محمد الدرقاوي”، أحد القياديين في حزب العدالة والتنمية بالناظور، على صفحته الخاصة بموقع الفايسبوك تدوينة صب فيها جام غضبه على القيادة الإقليمية لتنظيم رئيس الحكومة.

وقال الدرقاوي” كل نفس ذائقة الموت .. ببالغ الحزن والأسى تلقينا نبأ وفاة حزب العدالة والتنمية بالناظور إثر هجوم مفاجئ على لائحته الإنتخابية من طرف رموز الفساد الإنتخابي الذين عرفوا بشراء الذمم في محطات إنتخابية سابقة، وذلك بمباركة من قادة إقليمية تجمهم بهم مصالح تجارية عقارية …”.

من جهة أخرى، أكد مصدر من داخل “البيجيدي”، أن الإسم الذي إحتج ضده مناضلو الحزب بالناظور، يتعلق بالمستشار الجماعي ” فارس علال” العلبة السوداء لرئيس المجلس البلدي الحالي ، وأضاف نفس المصدر، إن حصول هذا الإسم على مركز متقدم بلائحة “المصباح” على مستوى مدينة الناظور، جاء بإقتراح من طرف عبد الإله بنكيران بعدما زكاه طارق يحيى في لقاء جمع الإثنين قبل أسبوعين.

وكان طارق يحيى الذي رفض المشاركة في الإستحقاقات، أعلن أنه سيدعم لائحة حزب العدالة والتنمية ببلدية الناظور خلال الإنتخابات الجماعية المقبلة.