“زير النساء” تخرج الشوباني عن صمته للرد على شباط

ناظورتوداي :

بعدما وصفه الأمين العام لحزب الإستقلال حميد شباط بـ”زير نساء” ومشتت الأسر، ووجه له اتهامات مبطنة للشوباني بالتسبب في طلاق سمية بنخلدون، خرج الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني الحبيب الشوباني، عن صمته ليرد بخصوص ذلك .

و صوب “الحبيب الشوباني” سهامه نحو شباط قائلا: ” اختار حميد شباط مدينة الرشيدية ليقدم دليلا آخر عن العمل السياسي، كما يفهمه ويمارسه ويساهم به في إشعاع وصعود المغرب، يمكن أن يقبل توجيه اتهام لرئيس الحكومة في قلب البرلمان بكونه عميلا لدولة أجنبية، وصاحب صلات بأخطر حركة إرهابية تصفي خصومها بقطع الرؤوس وحرق الأجساد”، مضيفا في السياق ذاته : “أنه يقبل أيضا الدخول إلى الحياة الخاصة للوزراء وصياغة الروايات الكاذبة التي تخدم ذات الهدف”.

ووصف الوزير في تدوينة له عبر حائطه الفايسبوكي المهرجان الخطابي الذي نظمه شباط بالراشيدية أخيرا بـ”غزوة الإفك”، قائلا بنبرة قاسية : هي غزوة بئيسة بغالبية الحشد المأجور كما هي العادة، بئيسة بالقذف والإفتراء والتشهير كما هي العادة، بئيسة بالقبح الذي ألبسته رداء لزعماء لو انشغل الناس بحياتهم الخاصة وجعلوها مادة للخطاب لماتت السياسة وشبعت موتا منذ سنين.

وأشار الشوباني أن تلك التصريحات الصادرة عن شباط في الراشيدية هي دليل آخر على أن المنافسة في سنة انتخابية، كما يفهما شباط ، لا حدود فيها ولا ضوابط للخطاب السياسي”.

وقال الوزير في تدوينته إنه ” آن الأوان لنفعل دور القضاء لمواجهة الإفك الشباطي الممنهج”، قبل أن يختم بالآية القرآنية الكريمة “إِنَّ الَّذِينَ جَاءُوا بِالْإِفْكِ عُصْبَةٌ مِّنكُمْ ، لَا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَّكُم ، بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ ، لِكُلِّ امْرِئٍ مِّنْهُم مَّا اكْتَسَبَ مِنَ الْإِثْمِ ، وَالَّذِي تَوَلَّىٰ كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيم”.