ساكنة الدريوش تحتج على “ترحيل” المصالح الخارجية إلى مدينة ميضار

ناظورتوداي: متابعة

أقدمت ساكنة مدينة الدريوش يوم أمس الأربعاء 28 مارس الجاري، على تنفيذ إضراب عام بإغلاق جميع المتاجر وإيقاف الحركة التجارية بالمدينة، احتجاجا على ما أسموه ترحيل المصالح الوزارية الخارجية إلى مدينة ميضار عوض الدريوش.
 
الشكل الإحتجاجي المعبر عنه من قبل ساكنة مدينة الدروش جاء استجابة لدعوة أطلقتها “ تنسيقية  متابعة الشأن العام بالدريوش” في هذا الصدد سيتوج بمسرة شعبية يوم غد الجمعة، وخاصة بعد نشر “ناظورتوداي” لخبر إحداث نيابة لوزارة التربة الوطنية بـميضار بدل الدريوش، الأمر الذي اعتبرته ساكنة المدينة مجحفا في حقها، خاصة مع ورود أنباء بتشييد مصالح خارجية جديدة بميضار.
 
وكانت “ناظورتوداي” قد أورد في ساق موضوع سابق خبر اختيار وزارة التربية الوطنية  لبلدية ميضار لاحتضان مقر نيابة وزارة التعليم الخاصة بإقليم الدريوش، بعد تردد دام أشهر حول هذا الموضوع
 
قرار وزارة الوفا جاء بعد عمل قامت به لجنة تابعة للأكاديمية الجهوية للتعليم بوجدة ، حيث حلت بالمنطقة وأجرت تنسيقا مع عدد من الأطراف حول هذا الصدد، قبل أن ترفع قرارها للوزارة الوصية باختيار بلدية ميضار لاحتضان مقر النيابة الوليدة، في إطار لامركزية القرار بإقليم الدريوش الحديث الولادة.
 
تشييد مقر وزارة التعليم ببلدية ميضار، اعتبره مهتمون، قرارا يصب في خلق نوع من التوازن في التوزيع الجغرافي للإدارات والمصالح الوزارية بين الدريوش وميضار، خاصة بعد الأزمة الخطيرة التي خلقها اختيار مقر عمالة الإقليم بالدريوش عوض ميضار، وأثار زوبعة من الإنتقادات آنذاك من طرف فعاليات مدنية عدة.
 
كما علمت “ناظورتوداي” أن بلدية ميضار ستشهد ميلاد عدد من المصالح الخارجية والإدارات العمومية في الأشهر المقبلة، بسبب التوسع الديموغرافي الكبير الذي تشهده المدينة،و الحاجة الملحة لذلك في الوقت الراهن.