ساكنة الناظور تقـيم صـلاة الإستسقاء تنفيذا لأمر الملك محمد السادس

ناظورتوداي : محمد العبوسي 

تنفيذا للأمر السامي الذي أصدره الملك محمد السادس بصفته أميرا للمؤمنين ، أقيمت أمس الجمعة ، 10 يناير الجاري ، صلاة الإستسقاء بمختلف مساجد ومصليات إقليم الناضور ، إحياء لسنة النبي المصطفى سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم  ، كلما قل وإنحبس المطر عن الناس وإشتدت الحاجة إليه ، إستدرارا لرحمة المولى عزوجل وتضرعا إليه سبحانه وتعالى بأن يسقى عباده وبمهيته و يحيي بلده الميت بأمطار الخير و الخصب والنماء . 
 
وعلى غرار باقي أقاليم المملكة ، أدت جموع المصلين بمدينة الناظور ، صلاة الإستسقاء في جو من الخشوع والرهبة ، خاشعين مبتهلين بأن يتجلى علينا سبحانه وبجماله كما تجلى علينا بجلاله وأن يجعل لنا من كل هم فرجا ومن كل ضيق مخرجا . 
 
وتوجه المصلون بأكف الضراعة إلى الباري عز وجل، بأن يمطر بلاده بشآبيب رحمته، وأن يسقي بهيمته، وأن يستدر بجوده وعطائه وغيثه.
 
واستمع المصلون بالناظور إلى خطبة الأستاذ ميمون بريسول ، التي تركزت على ضرورة التمسك بتعاليم الدين الإسلامي الحنيف والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والاقتداء العملي بما جاء به الدين الإسلامي من قيم سمحاء وشرائع فضلى، تحض على الخير وتحث على أداء الفرائض الدينية حتى يتقرب العبد من خالقه ومولاه برفع المظالم وإتباع الأوامر واجتناب النواهي لتستقيم حياة المسلم ويتطابق إيمانه وسلوكه وقلبه وعمله، فيحظى برضا الله وينعم عليه بخيراته ونعمه التي لا تعد ولا تحصى.
 
وقد رفعت أكف الضراعة بعد الصلاة إلى العلي القدير ليمطر هذا البلد الأمين وينزل الرحمة على عباده، وينصر صاحب الجلالة الملك محمد السادس ويحفظه ويقر عينه بولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن، وسائر أفراد الأسرة الملكية الشريفة.
 
وعرفت الصلاة ، حضور عدة شخصيات مدنية وعسكرية و سياسية ورؤساء المصالح الخارجية ، بالإضـافة إلى عامل إقليم الناضور مصطفى العطار و رئيس المجلس الإقليمي سعيد الرحموني . 
 
وكانت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، قد أعلنت أول أمس الأربعاء، عن إقامة صلاة الاستسقاء اليوم بمختلف عمالات وأقاليم المملكة، تنفيذا للأمر السامي لأميرالمؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس.