ساكنة الناظور تقـيم صـلاة الإستسقاء وترفع أكف الضّراعة لله طلـبا للغيث

ناظورتوداي : محمد العبوسي

على غرار باقي جهات وأقاليم المملكة، وتنفيذا للأمر السامي الذي أصدره الملك محمد السادس بصفته أميرا للمؤمنين , أقيمت صباح يوم أمس بمدينة الناظور ومعها باقي جماعات الإقليم، صلاة الاستسقاء إحياء لسنة النبي المصطفى سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم كلما قل وانحبس المطر عن الناس واشتدت الحاجة إليه .

وقد قام عامل إقليم الناظور السيد مصطفى العطار، رفقة مختلف رؤساء المصالح القضائية والعسكرية والأمنية، إضافة إلى رؤساء المصالح الإقليمية والمنتخبون، وكذا تلاميذ الكتاتيب القرآنية وعموم المواطنين، بأداء صلاة الإستسقاء صباح يوم أمس الجمعة بمسجد الأميرة للا أمينة بالناظور .

وأقيمت صلاة الإستسقاء في جو طبعه الخشوع والتضرع إلى الباري جلت قدرته، أن يسقي عباده وبهيمته، وينشر رحمته، ويحيي بلده الميت، مصداقا لقوله تعالى “وهو الذي ينزل الغيث من بعد ما قنطوا وينشر رحمته” .

وفي جو من الخشوع توجهت صباح الجمعة من أمام عمالة الاقليم ، جموع المؤمنين يتقدمهم موكب رسمي يضم عامل اقليم الناظور و رئيس المجلس العلمي ، الى مسجد لالة أمينة ” الحاج مصطفى ” رافعين أصواتهم بالدعاء والاستغفار متضرعين إلى الباري تعالى بأن يسقي عباده وبهيمته وينشر رحمته ويحيي بلده الميت بأمطار الخير والنماء .

وأكد رئيس المجلس العلمي المحلي السيد بريسول ، أن صلاة الاستسقاء تأتي احتداء بالسلف الصالح وبسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم موضحا أن المؤمنين يلجؤون إلى صلاة الاستسقاء “اذا انحبس المطر وخافوا هلاك الزرع والضرع وإلى الدعاء بالتوبة والاستغفار وتنبيه الناس إلى القيام بالأعمال الصالحة والرأفة والإحسان بالضعفاء من الناس والى العمل على رفع الكرب عنهم ليفرج الله كروبنا” .