ساكنة بني انصار تواصل معركتها ضد مسؤولي المكتب الوطني للماء

ناظور اليوم : لحبيب محمودي – بني انصار
 
للأسبوع الثاني على التوالي لا زالت احتجاجات ساكنة بني أنصار ضدمسؤولي المكتب الوطني للماء الصالح للشرب مستمرة ، لفرض مجموعة من المطالب التي سطرتها ، دفاعا عن القدرة الشرائية للمواطن التي انتهكت جراء دفع مستحقات خيالية لفاتورة التطهير السائل ، التي جاءت مضمنه بفواتير أداء استهلاء الماء ، فيما اعتبره المحتجون سابقة خطيرة أقدم عليها المسؤولون لأول مرة بالمدينة .
 
ويقول المجتجون أنه في الوقت الذي لم تخلص فيه بعد الشركة من أشغال التطهير السائل بالمدينة ، وسط مجموعة من الاختلالات والتلاعبات ، التي عرقلت ربط كل المنازل والأحياء بالشبكة وهناك عدد من السكان قد حرموا منها ، سارع المكتب الوطني للماء الصالح والشرب الى فرض فاتورات بتسعيرة خيالية .
 
وكانت مسيرة احتجاجيات حاشدة غير مسبوقة جابت مختلف الشوارع زوال أول أمس الاثنين ، مناسبة صب فيها المتظاهرون جام غضبهم على تعنت وغطرسة أحد نواب الرئيس الذي حاول كسر شوكة تلاحم الساكنة على مصالحها العامة ، بصد أبواب المجلس البلدي في وجههم وطردهم ومحاولة الاعتداء علانية على أحد المحتجين ، في غياب أي تدخل رسمي للمسؤولين  يفتح أبواب الحوار للبحث في الحلول الناجعة التي ستعيد المياه الى مجاريها .
 
ومن المنتظر أن تعرف احتجاجات ساكنة بني انصا تطورات من مختلف نواحيها ، الى غاية رفع الاجحاف الذي لحقه بها من قبل مسؤولي المكتب الوطني للماء الصالح والشرب بمباركة من مدبري الشأن المحلي ، وتحقيق كل المطالب المتعلقة بالغاء واجبات التطهير السائل الى حين أن يتم الانتهاء من أشغال انجاز الشبكة ، و تحديد تسعيرة موحدة تراعي قدرة المواطن الشرائية ، والرفع من جودة الماء وتحسين الخدمات المقدمة ، اضافة الى جملة من المطالب التي تروم حماية القدرة الشرائية للمستهلك.