ساكنة حـي أودلا إبراهيم تحتج من أجل رحـيل العاهرات

نـاظورتوداي : علي كراجي
 
طالب مواطنون يقطنون بحي أولاد إبراهيم بالناظور ، ليلة الجمعة 20 يناير الجاري ، في وقفتين احتجاجيتين نظمتا أمام عمارتين تحتضنان سيدات يشتغلن في مجـال الدعارة ، بتدخـل الجهات الأمنية من أجل إغلاق  أوكار الدعارة بالمنطقـة ، والتي جعلت من المدينة حسب تصريحات فاعلين جمعويين جـحيما لا يطاق بسبب الانتشار المهول لعاهرات يتم استقطابهن من طرف نـاشطين في هذا المجال من أقـاليم بعيدة  .
 
إختيار الاحتجاج أمام عمارتين ، كان حسب ايفادات متظاهرين ، من أجل الرد على مالكهما الذي يعمل جاهدا من أجل إخلاء الشقق ، و إعادة اعمارها بـسيدات يشتغلن في مجال الدعارة  ، كـما أضافوا أن صاحب ” العمارتين ” أقدم مؤخرا على حرمان عدد ممن يكترون شققا من الماء والكهرباء ، بهدف الدفع بهم لاخلاء المكان ، في حين يقوم بإعادة يتوزيع كميات من المياه على سيدات يعتقد أنهن عاهرات .

و أوضح مواطنون في شكايات بهذا الصدد  ، أن حي أولاد ابراهيم أضحى مهددا بفعل الارتفاع المهول لاوكار الفساد ، ما يحرم الساكنة من الاستقرار الامن  ، بسبب انتشار المظاهر الفاضحة من عري و كلام ساقط و ضجيج مزعج ، بالإضافة إلى توافد وجوه ذكرية غريبة مجموعة من العمارات  لطلب الفسق و ممارسة الدعارة الأمر الذي ينتج عنه في غالب الأحيان  نشوب عراكات تستعمل فيها الأسلحة البيضاء وتنشر الهلع بين نفوس الاهالي خاصة المرضى منهم و الأطفال.
 
إفادات لعدد من المتضررين ، أكدوا أن بيوتهم أصبحت جحيما لا يطاق  ، وأكدوا انهم رفعوا شكاية مرفقة بعارضة موقعة من لدن السكان  لدى وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بالناظور ، يطالب مضمونها ، بتفعيل فوري للقانون لرفع الضرر عنهم وطرد المشتكى بهن من عاهرات اتخذت من شقق بعمارات مختلفة أوكارا لها لممارسة الرذيلة مع زبائنهن .
 
محتجون أخرون ، أكدوا لـ ” ناظورتوداي ” بأن مالك العمارتين المحتج أمامهما ، أصبح يهدد الساكنة عن الادعاء بـأنه يملك من المال ما سيجز بهم في السجون ، في حـالة ما حالوا الاحتجاج ضده أو وضع شكاية لدى الجهات المختصة في هذا الامر .