سـائقو عربـات الموتى بالمستشفى الحسني يمنعون سيارة إسعاف من نقـل جثة مواطن فقير

نـاظورتوداي :
 
في سابقة من نوعها تعرضت أول أمس السبت ، سيارة إسعاف تـابعة لاحدى الجمعيات الناشطة بالاقليم لهجوم وصف بـ ” الهمجي ” من طرف ثلة محسوبة على سـائقين لـعربات ” نقل الموتى ”  على مشارف مستودع الاموات داخل المستشفى الحسني بالناظور  ، على خلفية حملها لجثة شخص ينتمي لاسرة معوزة .
 
وأقدم السائقون على إغلاق الطريق في وجه ” الإسعاف ” المذكورة ، مستعملين سيارات نقل الموتى ، محدثين بذلك فوضى عارمة أقلت الاموات قـبل الأحيـاء ، في تحدي صـارخ للقانون ، وغير مبالين لا بحرمة المتوفين ولا بمشاعر أهلهم ، مبررين سلوكاهم هذا بـتفعيل مضمون إرسـالية ولائية تحصلت ” ناظورتوداي ” على نسخة منها .
 
ووفق الإرسـالية المذكورة ، فإن مضمونها يحث رؤسـاء الجماعة المحلية على إستعمال سيارتين إحداهما للموتى وأخرى للمرضى ، ولا تعني الجمعيات في شيء نظرا لإستقلاليتها و حالتها المادية المدعمة من طرف المجسنين ، إلا أن المحتجين يـقول ناشط جمعوي في تصريح له ” إختلط عليهم الحابل بالنابل و لم يفرقوا بين مصطلح الجماعات و الجمعيات ” .
 
وخلفت هذا السلوك ” الإحتجاجي ” المعاملة التي قـوبل بها سـائق سيارة الإسعاف المذكورة ، إستنكار الحـاضرين ، خـاصة من تواجدوا بعين المكـان حيث أعربوا عن إدانتهم لهكذا سلوكات ، وصرخت سيدة في وجه أحد المحتجين قـائلة ” طفرتوه مع الأحيـاء بقـا ليكوم غيـر الأموات … الله يلعن لي ميحشم ” .
 
حفيظ فوركو وهو رئيس جمعية الصداقة للرياضة و التنمية مالكة الإسعاف التي تعرضت للتضييق بالمستشىفى ، إستنكر بدوره في تصريح هاتفي مع ” ناظورتوداي ” ، هذا الفعـل الخطير ، موضحا أنه لا يتماشى مع الاخلاق والمبادئ الإنسانية ، خـاصة في شهر رمضان ، وأوضح أن سـيارة الجمعية طـالما أراد هؤلاء تشديد الخناق على سائقها ، بالرغم من وضعها رهن إشارة جميع ضعفاء و معوزي الإقليم .
 
وناشد فوركو السلطات المحلية في شخص عامل إقليم الناظور ، من أجل الدخل و جعل حد لهذا التسيب الفضيع لكي لا تتطور الأمور و تصـل إلى ما لا يحمد عقباه .