سـاكنة الناظور تحتفي بتأهـل أسود الأطلـس لنهائيـات كـأس إفريقيا

نـاظورتوداي : سفيان السعيدي
 
غـزت شوارع مدينة الناظور فـرحة عارمة بعد ضـمان المنتخب الوطني المغربي لتأشيرة المرور إلى نهـائيات كـأس إفريقيا للأمم ، وذلك مباشرة بعد إنتهاء المقابلة التي جمعته بـنظيره الموزمبيقي ليلة السبت 13 أكتوبر الجاري و التي إنتهت لصـالح الأسود بنتيجة 4 مقـابل صـفر .
 
وعرفت الإحتفـالية الليلية بـمدينة الناظور مشـاركة جموع من المواطنين أبرزهم شـباب تقدمتهم طابورات من سيارات جـابت شارعي محمد الزرقطوني و محمد الخـامس ، وهو الجو الذي لـم تعش على إيقاعاته المنطقة منذ اخر تأهل لأسود الأطلس صوب نهائيات كأس إفريقيا التي إحتضنتها غينيا و الغابون .
 
ولم يخفي المحتفون بهذا الإنجـاز الذي حققه المنتخب المغربي بقيادة الإطـار الوطني ” رشيد الطاوسي ” الذي أعاد ماء الوجه للكرة الوطنية مباشرة بعد رحيل ” غيريتس ” ، نشوة الفـرحة وهم يـرددون شعارات الإشـادة بـالمجهودات التي بذلتها كتيبة أسود الأطلس خـاصة إبن منطقة بويفار أسـامة السعيدي الذي يعود له الفضـل في بناء عدة هجمات تكللت بتسجيل هدفين على حـارس منتخب الموزمبيق .
 
والمؤمل أن تكتمل فرحة هذا الجمهور٬ الذي يفيض حماسا ويعشق كرة القدم حتى النخاع٬ والذي شكل على الدوام السند القوي ل”أسود الأطلس” باعتلاء الفريق الوطني قمة هرم الكرة الإفريقية والتتويج بلقب قاري ثان بعد الأول عام 1976 بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا ويعيد لكرة القدم المغربية هيبتها وإشعاعها في دورة 2013 بجنوب إفريقيا.
 
يذكر أن المقابلة التي جمعت المغرب بـمنتخب الموزمبيق بمدينة مراكش ، سجل أهدافها كل من عبد العزيز برادة في الدقيقة 8 من الشوط الأول ليضيف العميد الحسين خرجة الهدف الثاني من ضربة جزاء في الدقيقة 62، ليأتي الهدف الثالث من رأسية ليوسف العربي في الدقيقة 85 من عمر اللقاء، قبل أن يختم أهداف “أسود الأطلس” نور الدين امرابط في الوقت بدل الضائع من المقابلة.