سـاكنة بـوبـلاو تنتخـب رئيـسهـا

 نـاظورتوداي : 
 
في جـو شـبيه بما يـحدث في الإستحقاقات الجماعية ، إنتخبت سـاكنة الحيين العسكري و المدني المعروفين على التوالي بـ ” بوبلاو والريكولاريس ” زوال يومه السبت 22 شتنبر الجـاري  ” أقجيدع عبد الرحمان ” رئيسا لجمعية منـار ، و ذلك أثـناء الجمع العام العادي الذي إحتضنته غـرفة التجارة و الصناعة و الخدمـات بـالناظور .
 
وطغت على أجواء الجمع العام لجمعية ” منـار ” الذي حضـره أزيد من 300 شخص ،  تشـاحنات بـين مؤيدي و مناوئي الرئيس الجديد – القديم ، حيث تحولت قـاعة الغرفة التجارية بـالناظور إلى فضـاء لتبادل الإتهامات و التصفيقـات الهستيرية و هتافات إنتقلت إلى خـارج قاعة الإجتماع ، قـبل أن يـعلن الراغبون في تغيير تشكيلة المكتب المسير للتنظيم المدني المذكـور إنسحابهم إحتجاجا على أشخـاص وصفوا بـ ” العناصر الفاسدة التي تقحم دائما نفسها  للتكلم بإسم الساكنة ”  .
 
وأورد المحتجون على المكتب الذي جرى إنتخابه ، انه يـضم أشخاصا يمارسون السلطة على السـاكنة ضمنهم موظف يدعي النفوذ أقدم مؤخرا على عرقلة أشغـال مشروع فتح طريق بـالحي العسكري ، سبق و أن صودق عليه من طرف اللجنة الإقليمية للمبادرة الوطنية للتنمية البـشرية .
 
إلى ذلك ، فإن غضـب المنسحبين تـأجج بـعد مداخلة ألقاها موظف بباشوية الناظور ، إدعى خلالها أنه يمثل المبادرة الوطنية للتنمية البشـرية و كـان له دور كبـير في إنجـاز مشـاريع تنموية بـالحي العسكري ضمنها ” المركب السوسيو تربوي ” ،مضيفا أن المجهودات التي يبذلها ستمكن الساكنة قـريبا من الإستفادة من مرافق أخـرى أهمها سوق متطور ، وهذا لن يتحقق حسب ذات الموظف ” إلا بـإعادة الثقة في المكتب السابق ” و هو ما إعتبـره  نصـف الحاضرين مجـرد أكاذيب الهدف منها التسويق المجاني لمقربين من السلطة .
 
من جـهة أخـرى علمت ” ناظورتوداي ” أن المنسحبين من أشغال الجمع العام ، سيصدرون بـيانا يروم وضع الرأي العام في الصورة الحقيقية لمـا جرى ، فيما إتهمت جهات اخرى بـاشا بلدية الناظور بشن حملة مسعورة على كل الجمعيات النشيطة بالمدينة ، مما سيجعل الساحة تعيش غليانا قد يؤدي إلى إنفجار يصعب إحتواءه .