سـكان شـارع المسيرة بالناظور يـرفعون شعار ” الرحيل ” في وجه العاهرات

نـاظورتوداي :
 
طالب مواطنون يقطنون بـشارع المسيرة – حي الكندي – وسط مدينة الناظور ، أول أمس ، في وقفة احتجاجية نظمت أمام عمارة تحتضن سيدات يشتبه في إشتغالهن ضمن مجـال الدعارة ، بتدخـل الجهات الأمنية من أجل إغلاق  أوكار الدعارة بالمنطقـة ، والتي جعلت من المنطقة حسب تصريحات فاعلين جمعويين جـحيما لا يطاق بسبب الانتشار المهول لبائعات الهوى اللواتي يتم استقطابهن من طرف نـاشطين في الميدان من أقـاليم بعيدة  .
 
إختيار الاحتجاج أمام إحدى العمارات القريبة من بناية المقاطعة الإدارية الثالثة ، كان حسب ايفادات متظاهرين ، من أجل الرد على مالكها الذي يعمل جاهدا على إخلاء إستقطاب أكبـر عدد من ” العاهرات ” سعيا منه وراء الثراء الفاحش .

و أوضح مواطنون في شكايات بهذا الصدد  ، أن شارع المسيرة أصبح مهدد بفعل الارتفاع المهول لاوكار الفساد ، ما يحرم الساكنة من الاستقرار الامن  ، بسبب انتشار المظاهر الفاضحة من عري و كلام ساقط و ضجيج مزعج .
 
وأورد مصرحون لـ ” ناظورتوداي ” ، أن هذه النقطة المعروفة في مدينة الناظور ، يتضايق سكانها من التوافد اليومي لوجوه ذكرية غريبة ، تقصـد مجموعة من الدور السكنية ” المشبوهة ”  لطلب الفسق و ممارسة الدعارة الأمر الذي ينتج عنه في غالب الأحيان  نشوب عراكات تستعمل فيها الأسلحة البيضاء وتنشر الهلع بين نفوس الاهالي خاصة المرضى منهم و الأطفال.
 
إفادات لعدد من المتضررين ، أكدوا أن تطور الوضع يعكر راحة الأهالي ، وأكدوا انهم وضعوا شكاية مرفقة بعارضة موقعة من لدن السكان  على مكتب وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بالناظور ، يطالب مضمونها ، بالتفعيل الفوري للقانون من أجل رفع الضرر عنهم وطرد المشتكى بهن من عاهرات يلجأن إلى إتخاذ شقق بعمارات مختلفة أوكارا لهن لممارسة الرذيلة مع زبائنهن .
 
محتجون أخرون ، أكدوا لـ ” ناظورتوداي ” بأن مالك العمارة ، أصبح يهدد الساكنة عن طريق إدعاء النفوذ  ، حـيث يهدد الكثير منهم بوضعهم وراء قضبان الزنازن في حـالة ما حاولوا الاحتجاج ضده أو وضع شكاية لدى الجهات المختصة في هذا الامر .