سـوري : إشتريت جوازات بـ 15000 درهم للواحد لتمكين عائلتي من العبور إلى مليلية .

نـاظورتوداي : 
 
ظل يحيى خضر يتنقل طوال أكثر من عامين في خمس دول واستخدم ستة جوازات سفر مزورة في محاولة لإخراج أسرته من مدينة حمص السورية التي مزقتها الحرب الأهلية ونقلها إلى أوروبا. لكن رغم وصول زوجته وأطفاله الخمسة إلى مليلية المدينة المغربية المحتلة من طرف إسبانيا ، لا تزال فرصتهم في العيش في أوروبا بعيدة المنال كما كانت من قبل.
 
وقال خضر الذي كان قبل اندلاع الحرب يدير تجارة ناجحة في استيراد قطع غيار الشاحنات من أوروبا “يسافر الناس إلى مليلية على أمل الوصل إلى أوروبا… لكن هنا مجرد سجن في الهواء الطلق”.
 
ويقف الحراس المسلحون والأسلاك الشائكة على طول الحدود بامتداد 12 كيلومترًا حول المدينة ولطالما خيب ذلك آمال الأفارقة الفارين من الفقر والصراع، الذين كانوا يتطلعون لمليلية كبوابة لأوروبا التي تقبع أمامهم لا يفصلهم عنها سوى 180 كيلومترًا من مياه البحر المتوسط.
 
لكن اليأس دفع مئات السوريين أمثال خضر لأن يقطعوا رحلات طويلة ويجازفوا بمواجهة العصابات المغربية التي تستغل محنة المهاجرين ليصلوا إلى البوابات لتصبح المدينة الساحلية التي يبلغ عدد سكانها 80 ألف نسمة نقطة جديدة تستهدفها موجات اللاجئين أملًا في الوصول إلى الأمن وسعة العيش في أوروبا.
 
وتقول إسبانيا: إنها استقبلت خلال النصف الأول من العام الحالي نحو 3000 مهاجر غير شرعي وهو ضعف العدد في نفس الفترة من 2012. وجاء معظم هؤلاء عبر مليلية وسبتة، ويتم إيداع طالبي اللجوء السياسي إلى الأراضي الإسبانية مراكز الإحتجاز بمجرد أن تكتظ بالنزلاء. ووصل 2300 لاجئ إلى مليلية هذا العام حتى الآن.
 
ويقول خوسيه بالاثون وهو مدرس في مليلية يرأس منظمة برودين التي تقدم يد العون للمهاجرين لا سيما الأطفال الذين يختبئون حول أحواض السفن في المدينة على أمل التسلل إلى العبارات والسفن الأخرى المتجهة إلى إسبانيا “الهجرة مثل المياه، دائمًا تبحث عن طريق لتتدفق”. وأضاف بالاثون: “إذا ما أغلقت كل الممرات المائية يرتفع المنسوب كما هو الحال في أي سد، حتى يفيض”. مشبهًا ذلك بالطريقة التي يخيم بها المهاجرون في الغابات والتلال المحيطة بمليلية يتحينون الفرصة للتسلل عبر السياج الأمني ودخول المدينة.
 
وبينما تمكن أمثال خضر من تهريب أسرته إلى المدينة وتوفير إقامة لهم في النزل المخصص للاجئين بالاستعانة بجوازات سفر مزورة يقيم مئات آخرون لا يتمتعون بنفس القدرة المالية، ومعظمهم أفارقة من جنوب الصحراء في خيام خارج المدينة ينتظرون اقتناص أي فرصة للدخول.
 
وقال سيرجي (30 عامًا) وهو شاب من الكاميرون يعيش عند التلال خارج مليلية منذ شهور “في بلادنا نعيش على أقل من دولار في اليوم. “تحتاج أفريقيا إلى إصلاحات كي تتباطأ وتيرة المهاجرين، إذا لم يحدث أي شيء ستزداد الأعداد”.
 
وردت أسبانيا التي تبلغ نسبة البطالة فيها 25% بتزويد السياج الحدودي بالأسلاك الشائكة. وفجر هذا موجة من الانتقادات من جانب جماعات حقوق الإنسان حينما تعرض مهاجرون حاولوا تسلق السياج للضرب وتركوا معلقين على الحاجز.
 
ودافع عبد المالك البركاني، ممثل الحكومة الإسبانية في مليلية عن الإجراءات باعتبارها ضرورية، وقال: إن بضعة لاجئين يريدون التقدم بطلب للجوء إلى الجيب، وإنهم يفضلون نقلهم إلى أوروبا. كما عززت مدريد تعاونها مع الشرطة المغربية على أمل منع المتسللين من الاقتراب من الشاطئ. وتبددت آمال خضر في الوصول إلى هناك.
 
ومنذ ثلاث سنوات كان خضر الذي يبلغ الآن 43 عامًا يعيش في رغد بفضل تجارته في قطع غيار الشاحنات الأوروبية المستوردة. وكان يقضي عدة أشهر في مدينة مرثيا بجنوب إسبانيا حيث يملك حانة ويدير أعماله التجارية.
 
كما سافر إلى أماكن أخرى في أوروبا فاصطحب أسرته إلى ديزني لاند في باريس، وكان يزور ابنته التي تعيش في إيطاليا. لكن الآن معظم أنحاء مدينته حمص تحولت إلى أنقاض. ودمر القصف في الفترة الأولى من الحرب الأهلية عام 2011 منزله لينضم خضر إلى 2.3 مليون لاجئ سوري.
 
ولأنه يحمل تصريح إقامة في إسبانيا لنفسه فقط سافر مع عائلته عبر لبنان ومصر وليبيا والجزائر إلى المغرب. وهناك اشترى جوازات سفر مغربية لزوجته وأطفاله لدخول مليلية في منتصف أكتوبر بموجب القواعد الإسبانية التي تسمح بدخول المغاربة الذين يعيشون قرب الجيب الإسباني.
 
ويقول اللاجئون السوريون: إن العصابات المغربية تحصل على 1500 دولار  ( 15000 درهم ) أو أكثر مقابل جواز السفر المزيف. ولم يفصح خضر عن المبلغ الذي دفعه. وتعيش أسرته الآن مع نحو 900 مهاجر في مركز اللاجئين في مليلية المخصص لاستضافة أكثر قليلًا من نصف هذا العدد.
 
ويوفر خضر المال بإقامته في فندق في مدينة الناظور مقابل 120 درهم في اليوم. وبالاستعانة بتصريح الإقامة الإسبانية يمكنه السفر كل أسبوع لزيارة العائلة في مليلية. وفي غياب أي مؤشر على السماح له بدخول إسبانيا يتساءل خضر هل يبدأ في العودة إلى بلاده ويقول “إنها كارثة…الأوروبيون يقولون إنهم يذرفون الدموع من أجل سوريا لكن كل هذا غير حقيقي”.