سـوق الفـساد والدعارة بـالناظور ينتعش في عز العشر الاواخر من شعبان

نـاظورتوداي : 
 
رصدت ” ناظورتوداي ” أثنـاء جولة قـامت بها ليلا بـشوارع مدينة الناظور ، ارتفاعا مهولا لظاهرة الدعارة بالرغم من قـرب حلول شهر رمضـان المبارك ، اذ تتحول مختلف الساحات العمومية خصوصا موقع لاكورنيش بعد نزول ملامح الظلام إلى فَضـاء تستغله سيدات تمتهن الدعارة في إصطياد الزبناء ، زد على ذلك مظاهر مخلة بالاداب تعرفها الساحة المجاورة لمطعم ” ماكدونالدز ” ، هذا الفضاء أصبح حسب العديد من المواطنين ، مكانا خصبا لإحتضان بائعات الهوى والشباب المراهق ، ما يبرز سلوكات لا أخلاقية ترفع من شدة تذمر العائلات .
 
وتعيش ساكنة مجموعة من أحياء مدينة الناظور وفق ما إستقته ” ناظورتوداي ” ممن تصريحات ، حالة من الإستياء العارم نتيجة التكاثر غير المسبوق لأوكار الدعارة التي تأوي عددا كبيرا من بائعات الهوى مما يساهم حسب الساخطين على الوضع في انتشار الرذيلة و الفساد الأخلاقي الخطير ، وإستهدافا واضحا للأخلاق العامة ، مما يهدد شباب المدينة بخطر السقوط في شراك تنصب لهم من لـدن ” عصـابات ” تغتني من هذه الظاهرة
 
مجموعة من شكايات المواطنين بهذا الصدد  تحصلت ” ناظورتوداي ” على نسخ منها ، تفيد أن الشوارع التي تقع فيها أوكار الفساد أصبحت لا تطاق و لا تصلح للسكن العائلي ، بسبب انتشار المظاهر الفاضحة من عري و كلام ساقط و ضجيج يؤرق نوم الأهالي ، بالإضافة إلى توافد وجوه ذكرية غريبة عن هذه الأحياء لطلب الفسق و ممارسة الفساد الأمر الذي ينتج عنه في غالب الأحيان  نشوب عراكات تستعمل فيها الأسلحة البيضاء وتنشر الهلع بين نفوس المواطنين خاصة المرضى منهم و الأطفال.