سقوط رجـال أمن في فخ ” الإرتشـاء ” بعد رصدهم بكاميرات متطورة

ناظورتوداي : 
 
أطاحت لجنة تفتيش تابعة إلى المديرية العامة للأمن الوطني بالرباط، أخيرا، بثلاثة عناصر أمنية في فضيحة ارتشاء بالمدارات الطرقية بالعاصمة الإدارية، ما دفع المديرية العامة إلى اتخاذ إجراءات زجرية في حقهم، بعد تأكدها من المخالفات التي ارتكبها رجال الأمن الموقوفين. 
 
 وحسب «الصباح»،  فقد استعانت لجنة التفتيش بكاميرات متطورة لمراقبة رجال الأمن الموقوفين، ورصدت رجل أمن يتسلم رشاو من مخالفين لقانون السير بالمدارات الطرقية، مقابل السماح لهم بالمرور.
 
وأفاد المصدر ذاته أن العناصر الأمنية الموقوفة تنتمي إلى المنطقة الأمنية الأولى «المحيط» ، وينتمي أحدهم إلى فرقة الدراجين، بينما الشرطيان الآخران مكلفان بسياقة سيارات النجدة التابعة للأمن الوطني بالمنطقة الأمنية المذكورة.
 
واستنادا إلى المصدر ذاته، أوقفت المديرية العامة للأمن الوطني شرطيا عن العمل، بينما قامت بتنقيل الشرطيين الآخرين إلى مدينتين أخريين إجراء تأديبيا في حقهم، واعترف الشرطي الذي أوقف عن العمل بتلقي رشاو من المخالفين للسير في الطرقات القريبة من شاطئ لوداية، وواجهته لجنة التفتيش بأدلة قطعية تثبت ارتكابه للتهمة التي وجهت إليه، وأنجزت تقريرا في الموضوع أحالته على بوشعيب ارميل، المدير العام لمديرية الأمن الوطني.
 
وفي سياق متصل، كانت لجنة التفتيش تتوفر على معلومات تفيد تلقي الشرطيين الآخرين لرشاو مقابل السماح للمخالفين بالمرور، إلا أن عملية المراقبة التي أشرفت عليها اللجنة المذكورة لم تثبت، بصفة قطعية، تلقيهما أتاوات من أصحاب عربات السير، وواجه الشرطيان اللجنة بالإنكار أثناء الاستماع إليهما، ما دفع المديرية العامة إلى تنقليهما إلى مدينتين بعيدتين عن العاصمة الإدارية إجراء تأديبيا في حقهم.
 
إلى ذلك، أفاد مصدر أمني رفيع المستوى أنه «منذ تعيين بوشعيب ارميل على رأس المديرية العامة للأمن الوطني، اتخذ إجراءات ملموسة من أجل تخليق المنظومة الأمنية»، مشيرا إلى أن لجنة تفتيش تابعة للمديرية العامة أصبحت تباغت رجال الأمن في حال تلقيها معلومات عن ارتكابهم مخالفات في القوانين الجاري بها العمل، وفي حال ثبوت التهم الموجهة إليهم، تتخذ في حقهم إجراءات زجرية.
 
وأورد المسؤول نفسه أن المديرية العامة للأمن الوطني باتت تستعين بكاميرات متطورة جدا، استوردتها من الخارج، بإمكانها الحصول على ما يدور بين الشرطي والمخالف لحركة السير، بالصوت والصورة، وبجودة عالية، مضيفا أن هذه الكاميرات بإمكانها التقاط رجال الأمن المخالفين من مسافات بعيدة.
 
عبد الحليم لعريبي