سكان الاحياء الهامشية يشتكون غياب اصلاح الانهيارات التي احدثتها فيضانات السبت الماضي

نـاظورتوداي : خالد الوليد 
 
لا زالت ساكنة مجموعة من الدواوير التابعة لبلدية الناظور ، ومنـاطق أخرى من الجماعات المجاورة ، تـعيش لحظات استثنائية من العزلة ، اثر انقطاع مختلف الطرق التي تشكل أبوابا لها ، بـسبب انهيارات على مستوى شبكة الطرق ، وتراكم أكوام من الاحجار والاوحال التي جرفتها مياه فيضان السبت الماضي .
 
ويعاني سكان عدد من الأحياء ، خـاصة ترقاع ، اولاد بوطيب ، ايكوناف ، عاريض ، بوعرورو … ، من ازمة خانقة في حركة العـبور ، فيما لا زالت مـصالح البلدية لم تحرك أي من الاتها لابعاد الكميات الهائلة من الاوحال التي اغرقت أحياء بكاملها .
 
واشتكى مواطنون لـ ” ناظورتوداي ” ، من غـياب أي تحرك مسؤول يرمي ابعاد الخـطر الذي يحدق بالساكنة ، معربين عن قلقهم جراء التهميش الذي يتعرضون له ، ومؤكدين أن القادم سيكون أخطر في حالة ابقاء الوضع على حـاله ، حيث ستتسبب الامطار القـادمة في نقل اطـنان الاوحال الى داخل المنازل والبنايات السكنية .
 
;وقد تحول حي بويزرزارن و أولاد بوطيب الفوقاني إلى ما يشبه بحيرة كبيرة من المياه جراء تهاطل الأمطار الغزيرة طيلة يومي الجمعة والسبت ، لتصبح معزولة تماما عن باقي مناطق الاقليم ، وسط حالة من الهلع الشديد لدى الساكنة التي تتخوف من حدوث الأسوء .
 
وقال سكان حي أولاد بوطيب الفوقاني أنهم سئموا من هذه الوضعية التي تتكرر إبان كل تساقطات مطرية ، والتي تحول حياتهم إلى جحيم كبير جراء انقطاع الطرق و تحولها إلى سيول جارفة تمنع المواطنين من قضاء حوائجهم اليومية الضرورية، مضيفين أنهم كلوا كذلك من الوعود “الفارغة” للمرشحين الذين لا “يتذكرونهم إلا خلال الحملات الإنتخابية”، حسب تعبير المصرحين. 
 
مواطنون يقطنون بالأحياء المذكور ، أكـدوا لـ ” ناظورتوداي ” ، أن عودة سيناريو فيضانات 2008 ، بات منتظرا، في ظل لامبالاة المسؤولين مـؤكدين أن خروجهم للشارع من اجل الاحتجاج أضحى أمرا ضروريا كون مصالحهم غير واردة تماما في ذاكرة الجهات المعنية .