سلطات الناظور تعثر على جثـة ثانية ضواحي شاطئ بوقانا .

نـاظورتوداي : علي كراجي

ذكر مصدر موثوق ، أن مصـالح الامن بإقليم الناضور عثـرت على جثة أخرى ، تعود لـمواطنة مجهولة تنحدر من دول جنوب الصحراء ، كانت قد قضت نحبها غرقا في المياه المتوسطية قـبل حوالي أسبوعين ، بعد مشاركتها ضمن مجموعة أخرى من المهاجرين السريين في عملية تروم العبور نحو الضفة الأروبية بإستعمال قـارب يستعمل في الهجرة السرية تعرض للغرق بمياه شاطئ راس الما . 

وأورد نفس المصدر ، بأن مستودع الاموات بالمستشفى الحسني بالناظور ، إستقبل إلى غـاية الخامسة مساء من يومه الأربعاء 18 فبـراير الجاري ، جثتين مجهولتا الهوية ، إحداهما لفظتها ميـاه بحيرة مارتشيكا بالمدينة وتعود لشخص مجهول الهوية ، و أخرى تم العثور تعود لسيدة عثر عليها ضواحي شاطئ بوقانا ، هذا في وقت لم تكشف فيه السلطات الرسمية بعد عن تفاصيل هذين الحادثين .

وربطت مصـادر ” ناظورتوداي ” بين هذين الحالتين والحادث الذي عرفته قبل أيام مياه شاطئ راس الما بإقليم الناضور، حين تم العثور على جثث تعود لمهاجرين سريين لقوا مصرعهم إثـر تعرض القارب الذي كان يقلهم للغرق  . 

مسؤول طبي قـال في إتصال مع ” ناظورتوادي ” أن الجثتين كانتا في حالة تحلل ، ما يفيد بأن صاحبهما فارقا الحياة قبل مدة  ” .

 و انتقلت العناصر الأمنية بما في ذلك الشرطة العلمية والدرك البحري إلى المكانين اللذان ظهرت فيهما الجثتان ، وذلك قصد الوقوف على ملابسات الواقعة، قبل نقل الهالك إلى مستودع الأموات بالمستشفى الحسني بالناظور في انتظار نتائج التحقيقات النهائية التي تباشرها النيابة العامة. 

وكانت السلطات المحلية بإقليم الناظور ، أفادت في 30 يناير الماضي ، أن قاربا كان على متنه 20 مرشحا للهجرة السرية، بينهم مهربان، غرق  في شاطئ بوكانا الذي يبعد بحوالي ستة كلم عن ميناء الناظور، مما أسفر عن مقتل ستة أشخاص.

وأوضح المصدر ذاته أن “ست جثت، مجهولة الهوية، لفظها البحر فيما تم إنقاذ عشرة أشخاص”.