سلطات الناظور تعيد أمانة ” البام ” إلى نقطة الصـفر .

ناظورتوداي :

علمت ” ناظورتوداي ” من مصدر جيد الإطلاع ، أن بـاشا مدينة الناظور ، أقدم أخيرا على سحب الوصل المؤقت الذي منحه للأمانة الإقليمية لحزب الأصـالة والمعاصرة ، لدواعي مرتبطة بعدم قـانونية الملف الإداري لهذا التنظيم السياسي .

وجاء هذا القـرار بعد الطعن الذي وضعه منسحبون من تشكيلة الأمانة الإقليمية لحزب الأصالة والمعاصرة لدى الإدارة الترابية بعمالة إقليم الناظور .

وبهذا القـرار ، سيكون الحزب مجبرا على عقد جمع عام تأسيسي جديد ، لإنتخاب مكتب قانوني للأمانة الإقليمية لحزب الأصـالة والمعاصرة .

وكان 5 أعضـاء ينتمون للأمانة العامة الإقليمية لحزب الأصـالة والمعاصرة بالناظور ، وضعوا يوم الإثنين 16 مارس ، طعنا ذيل بتوقيعاتهم و أرقام بطائق تعريفهم الوطنية ، على طـاولة السلطة المحلية بالمدينة في شخص قـائد الملحقة الإدارية الثالثة ، طـالبوا فيه بسحب التصريح المقدم للسيد عبد المالك أزواغ الذي صرح لدى الإدارة الترابية أنه الأمين الإقليمي لذات التنظيم الحزبي .

الطاعنون في تشكيلة الأمانة الإقليمية لحزب الأصالة والمعاصرة بالناظور ، أكدوا في ديباجة الطعن إنتخابهم خلال المؤتمر التأسيسي المنعقد بتاريخ 7 يونيو 2014 ، كما صـادق الجمع العام على أسمائهم من أجل الإنضمام لتشكيلة المكتب التنفيذي يوم 17 من نفس الشهر بالغرفة الفلاحية ، وأدلوا بـوثـائق للسلطات تثبت ذلك .

ومن بين أسباب الطعن الذي تحصلت ” ناظورتوداي ” على نسخة منه ، ” تجاوز الآجال القانونية للتصريح ، حيث من ضمن ما تنص عليه المادة 16 من الظهير الشريف أن كل إحداث لفروع الحزب على المستوى الجهوي أو الإقليمي أو المحلي، يجب أن يكون موضوع تصريح، يودع بمقر السلطة الإدارية المحلية المختصة، داخل أجل ثلاثين يوما من تاريخ هذا الإحداث، مقابل وصل مؤرخ و مختوم يسلم فورا، و الحال أن المؤتمر انعقد بتاريخ 7 يونيو 2014 أي منذ ما يزيد عن ثمانية أشهر” .

وكشـف الطاعنون ، معطيـات خطيرة في شكايتهم ، حيث أكدوا أن الجهة التي قدمت الملف للسلطات صـرحت بمعلومات غيـر صحيحة ، وأكدوا في هذا الصدد ” حيث أن المصرح قدم للسلطة تصريحا يتضمن ما يفترض أنه اللائحة الكاملة لأعضاء الأمانة الإقليمية المنتخبين في جمع عام، لكن حسب علمنا فقد طرأ عليها تغيير خارج المساطر القانونية، منها حذف اسم السيدة مينة أحكيم، ذلك أن آخر جمع عام انتخابي للأمانة العامة الإقليمية كان بتاريخ 19 يونيو 2014 و انتخبت فيه السيد أحكيم رفقتنا، و لم ينعقد بعده أي جمع عام انتخابي آخر لحدود التصريح المذكور؛ إلى جانب ذلك، فإن السيد عبد المالك أزواغ قد تقدم إلى السلطات المحلية بإخبار متعلق بتجديد الهياكل الإقليمية للحزب و التي انعقدت بتاريخ 7 يونيو 2014، في الوقت الذي وجب أن يتقدم بطلب انعقاد المؤتمر التأسيسي للحزب لأنه لم يكن له من قبل أي وجود قانوني بإقليم الناظور، و قد أثبت في الوصل الذي منحتموه إياه أن الأمر يتعلق بتجديد ” .