سليمان حوليش رئيسـا لبلدية الـناظور بـالتفويض

نـاظورتوداي :

طـار طـارق يحيى الرئيس المنتخب لبلدية الناظور قـبل يومين للولايـات المتحدة الأمريكية من أجل الإستقرار هنـاك رفقـة أسـرته ، بعدما قـرر إعتزال السياسة بـصفة نهائية ، وأكـدت مصـادر في هذا الصـدد أن رحيـل الرئيس الفعلي لم يتم إلا بعد تقـسيم صـلاحيـات المجلس الجماعي على عدد من نوابـه في فـريق الأغلبية ليتولوا تدبـير الشـأن العام بـالمدينة إلى غـاية الإنتخابات المقبلة .

وقـد نـال حصة الأسد ، النائب الأول سـليمان حوليش ، حيث أصـبح رئيسـا بالتفويض بعدما فوض لـه طارق يحيى جميع الصـلاحيـات ، وبــالتالي تحكمه إبتداء من تاريخ 28 غشت 2012 ، في الكثـير من مصـالح البلديـة ‘ إبرزهـا مجـال التعمير و تراخيص البـناء .

أما بقية الاعضاء الاغلبية فسيساعدون سليمان حوليش في قيادة أم الجماعات الناظورية، فيما يتخوف البعض من أن يكون هناك إصطدام في القريب العاجل بين و عـامل الإقليم ، بـسبب عدم التدقيق في الرخص التي تمنح سواء للبناء أو الإستغلال المؤقت للملك العام ، مما يتسبب في تشويه سياسة المدينة و صـورتها التي تراهن السلطات على تحسينها لتكون ملائمة لـما تؤكد عليه دراسـات المشـاريع التي يشرف الملك على تدشينها بـالمنطقة .

وأفـاد مواطنون في إتصـال مع ” نـاظورتوداي ” ، أن أزيـد من 60 رخصة بـناء قـرر سليمـان حوليش الرئيس المنتدب لبلدية الناظور تـأخير الموافقة عليها في إنتظـار عودة رئيس قـسم التعميـر جمـال مجاهد من عطلته التي لم يتبقى لهـا سوى أيـام قلائل ، في حيـن تم منح بعض منها لأشخاص مقربين من طـارق يحيى .

وإعتبـر مهتمون أن تسـليم طارق يحيى مفـاتيح البلدية لسليمان حوليش ، صفعة أخرى تعمد الرئيس المنتخب توجيهها لفريق المعـارضة ، ليربك ما تبقى من الحسـابات التي كـانوا يراهنون من أجلها لإضعاف القوة التي يتمتع بهـا الرئيس المنتخب داخل المجلس الجماعي .

من جهة أخرى ، يتمنى مواطنون أن يغيـر حوليش من سـياسته و ينتهج التواصل مع الساكنة للإستماع إلى مشاكلها ، بعدما ظلت هذه القنـاة مغلقة طيـلة المدة التي قـضاها طـارق يحيى على رأس بلدية الناظور ،