سلّة شباب الريف الناظور يحجز بطاقة المرور لمباريات السّد

نـاظورتوداي : محمد زريوح

كالعادة كانت نهاية الدورة ما قبل الأخيرة من منافسات البطولة الوطنية للقسم الثالث لكرة السلة حافلة لدى فريق شباب الريف الناظوري حيث استطع أن يتأهل الى مباريات البلاي بعدما سحق ضيفه فريق حسينة جرسيف بحصة أمريكية 100 . 51 يومه الأحد بالقاعة المغطاة بالناظور . وهي نتيجة تؤكد قوة الفريق الناظوري الذي يتوفر على عناصر شابة بدأت تكتسب التجربة والخبرة، وتوضح العمل الجاد للأطر الشابة التي تسهر على هدا النادي الفتي٠

منذ أن أعلن عن انطلاق البطولة الوطنية للقسم الثالث لكرة السلة, بدى واضحا أن قطار فريق شباب الريف الناظوري لكرة السلة انطلق بأقصى سرعة و لن يرحم من يقف في طريقه, لتقترب خطوة خطوة المحطة الأخيرة و اسمها التتويج. فنتيجة الفوز أمام المطارد المباشر حسنية جرسيف خولت بشكل رسمي لفريق شباب الريف الناظوري لكرة السلة الصعود إلى مباريات بلاي أوف وسط فرحة عارمة لكل مكونات الفريق والجمهور الذي حل بالقاعة لمؤازرة الشباب

وفي إتصال هاتفي أكد رئيس الفريق ” طارق هرواش ” بأن الفضل في تحقيق هده النتائج يرجع الى كل مكونات النادي من مسييرين ومؤطرين ولاعبين، كما شكر كل من ساهم في تحقيق الصعود متمنيا الفوز في مباريات السد وتشريف المدينة احسن تشريف على الصعيد الوطني
وهنا يطرح السؤال العريض، فلمادا هدا النادي الدي يحقق نتائج رائعة وقوية على حساب أندية لها باع وتجربة طويلة في رياضة كرة السلة، في غياب الدعم المادي الدي يعانيه الفريق لمواجهة تنقلات الفرق المشاركة في البطولة بمختلف أصنافها؟
و لم يسبق منذ سنوات للقاعة المغطاة بالناظور أن عاشت أجواء فرحة شعبية ومجنونة و عفوية كهذه ،فكانت نشوة الفوز صعبة الوصف، و ذلك بعد مباراة حبست أنفاس الجمهور الحاضر خاصة في الجزء الأول من اللقاء ،، حيث حضر الكبير والصغير، الرجل والمرأة، الكل تدفق في أمواج بشرية لمؤازرة النادي الطموح ، الذي فاجأ هذا الموسم الجميع وتأهل لدور البلاي أوف رغم الضائقة المالية والوعود الكاذبة التي تلقها من مسؤولينا

و يمكن القول بأن الوجه الجيد الذي ظهر به لاعبو الفريق الناظوري ، وتحكمهم خاصة في اطوار الشوطين الأخيرين وسط تشجيعات الجمهور الحاضر جعل الإبداع يبصم في اللقاء بعد تمكن المحليين تسجيل سلات رائعة وفنيات اثثت لهذا اللقاء المصيري
.
النتيجة الأمريكية التي سجلت اليوم 51 . 100 و التي تفوق بها عناصر المدرب ” جمال ” على فريق حسنية جرسيف كانت كافية لتفجر الأفراح والأعراس ،وليحتفل المكتب المسير برئاسة ” طارق هرواش ” و الأطر التقنية واللاعبون والجمهور بهذا الإنجاز الكبير ويرفعون اللونين الأحمر والأبيض عاليا بعد أن نجح اللاعبون في تشريف كرة السلة الناظورية وإعادة الاعتبار لها بعد طول انتظار.