سميرة سيطايل : الإتحاد الجهوي للصحافة الإلكترونية بـالريف تنظيم ينمي الحس الوطني في الميدان الإعلامي

نـاظورتوداي : متابعة من بروكسـيل
 
إنتهزت سميرة سيطايل مديرة الأخبـار بـالقناة الثانية ” دوزيم ” فـرصة تواجدها ضـمن المشاركين في مسيرة دعم قـضية الصحراء المغربية التي عرفتها العاصمة البلجيكية بروكسيل الأحد المنصـرم ، في الإعراب عن شـكرها و حسن تقديرها للإتحاد الجهوي للصحـافة الإلكترونية بـالريف ، وقـالت بهذه المناسبة ” هذا الإطـار أعتبره اليـة من اليـات تنمية الحس الوطني في الميـدان الإعلامي ، وعلى الجهات المعنية تقديم كـامل دعمها للقائمين على تدبير الإتحاد من أجل ضـمان صـيرورته ومواصلة طريق النجاح ” .
 
ولم تخفي سيطايل ، إستعدادها للتعاون مع مكونات الإتحاد الجهوي للصحافة الإلكترونية بـالريف سواء بالناظور أو إقليمي الحسيمة و الدريوش ، سيما و أن هذه الأقـاليم شهدت طفرة إعلامية هامة وضعتها في مقدمة المدن المغربية المتضمنة للمنابر الإعلامية الناشطة على المستويـات الجهوية .
 
من جهة أخـرى، كشفت سيطايل سعادتها  بـالمشـاركة في مسيرة دعم قضية الصحراء المغربية في بلجيكا ، خـاصة تواجدها بـجانب فعاليات إعلامية مثـلت جهة الريف و الشـمال ، في إشـارة إلى الإتحاد الجهوي للصحافة الإلكترونية بـالريف و اللجنة التنسيقية لفعاليات المجتمع المدني بـشمال المغرب .
 
وكانت سمير سيطايل ،  فضلت التخلي عن إدارة القناة الثانية ، وسـافرت نحو بلجيكا ، حيث تكلفت بعتبئة بلجيكيين من أصل مغربي  ، من أجل تنظيم تظاهرة إحتجاجية أمام مقر البرلمان الأوربي ، بمركز شومان وسط العاصمة بروكسيل ، من أجل دعم قضية الصحراء تزامنا مع زيـارة ” روس ” للأقاليم الجنوبية المغربية .
 
ومن جهة أخرى ، سـارع كل من الإتحاد الجهوي للصحافة الإلكترونية بـالريف واللجنة التنسيقية لفعاليات المجتمع المدني بشمال المغرب الكائن مقرها المركزي بالناظور ، مباشرة بعد توصلها بدعوة المشـاركة في مسيرة ” بروكسيل ” ، سارعا إلى تعبئة مغاربة بلجيكا عبـر عقد جلسـات للتعريف بـقضية الصحراء و المجهودات التي يبذلها المغرب من أجل إيجاد تسوية عادلة ونهائية لهذا الملف المفتعل من لدن خصوم الوحدة الترابية .