سواحل الناضور تلفظ جثث خمس مهاجرين غير شرعيين

ناظورتوداي : 
 
ذكر مصدر مقرب من السلطات المحلية ، أن هذه الأخيرة عثـرت أمس الأحد 2 فبراير الجاري على جثث خمسة أشخاص ، لفظها البحر بعرض السواحل المتوسطي التابعة لإقليمي الناضور والدريوش . 
 
ويحتمل أن يكون المذكورون ماتوا غرقا في البحر ، أثناء محاولة العبور إلى الضفة الأخرى ، في عملية جماعية للهجرة السرية . 
 
وأوضح المصدر ذاته ، ان السلطات تمكنت من تحديد هوية أربعة أشخاص يحملون الجنسية السينغالية ، فيما لا زالت هوية الخامس مجهولة . 
 
وألقت مياه البحر خلال نفس الزمان والمكان بقارب مطاطي قابل للنفخ ، يعتقد أنها الوسيلة التي إستعملها المتوفون في هجرتهم إلى الضفة الأخرى . 
 
من جهة أخرى ، حضر إلى عين المكان مصـالح الوقاية المدنية و الدرك الملكي ، حيث تم تحرير محضر في النازلة ، قـبل إعطاء الامر بإيداع الجثث الخمسة بالمستودع البلدي للاموات ، التابع لمستشفى الحسني بالناظور . 
 
ويعد هذا الحادث الثاني من نوعه في ظرف أقـل من شهر ، بعدما تم العثور في يناير الماضي على جثة شـاب جزائري ، لفظته المياه بـسواحل بني أنصـار ، على مقـربة أمتار قليلة من الحدود البحرية بين الناضـور و مدينة مليلية المحتلة . 
 
يذكر أن إقليم الناضور ، يعد أكبر نقطة في شمال المغرب ، تحتضن المهاجرين غير النظاميين المنحدرين من دول جنوب الصحراء ، لقربها الجغرافي من مدينة مليلية الواقعة تحت السيادة الإسبانية  . 
 
وسبق للمنطقة أن شهدت العشرات من الأحداث التي خلفت وراءها مقتل مهاجرين من جنوب الصحراء ، وذلك أثناء محاولتهم العبور إلى مدينة مليلية عن طريق البر بإقتحام السياج الحدود الشائك ، أو برا عن طريق محاولات العبور إلى الثغر المحتل من طرف إسبانيا سباحة أو بواسطة قوارب صغيرة . 
 
تجدر الإشارة ، أن الشرطة الإسبانية أعلنت في الـ 15 من يناير الماضي ، تمكن حوالي ستين مهاجرا من العبور إلى مدينة مليلية المحتلة بطريقة غير مشروعة ، بعد إقتحام الحدود المسيجة في هجوم جماعي نفذه حوالي 300 مواطن قدموا من دول أفريقيا جنوب الصحراء  .