شباب الريف الحسيمي يتعادل مع المغرب الفاسي في مباراة الفرص الضائعة

ناظور توداي : عادل أمغار | الحسيمة

طالب الجمهور الحسيمي المدرب هشام الإدريسي بالرحيل، عقب تعادل شباب الريف الحسيمي أمام ضيفه المغرب الفاسي بهدف لمثله. ورفع الجمهور شعارات ضد المدرب. وفي مستودع الملابس رفض الإدريسي الإدلاء بتصريحات صحافية، بعدما بدا قلقا وطالب بالاستقالة فورا من مهامه.

وكان المغرب الفاسي سباقا للتسجيل بواسطة اللاعب محمد أنس التكناوتي في الدقيقة 32 من الجولة الثانية، إثر خطأ اشترك فيه الحارس والدفاع، قبل أن يتمكن المدافع مولاي المهدي عياش من تعديل النتيجة في الأنفاس الأخيرة من المباراة بضربة رأسية بعد كرة ثابتة. وضيع شباب الحسيمة عدة فرص للإحراز أبرزها تلك التي فوتها على زملائه اللاعب عبد الصمد المباركي في الدقيقة 38 من الجولة الثانية، بعد تدخل المدافع المهدي بلعروسي الذي أنقذ فريقه من الهزيمة. وكاد البديل سمير مالكويت أن يحرز هدفا بعد خروج خاطئ للحارس طارق أوطاح. ولعب هشام الإدريسي آخر أوراقه حين أشرك سلمان ولد الحاج وصابر الغنجاوي الذي مرر كرة حاسمة لأحد زملائه لم يتمكن من التحكم فيها.

ومن المنتظر حسب مصدر مطلع أن يعقد شباب الريف الحسيمي اجتماعا طارئا اليوم ( الاثنين ) للحسم في مصير المدرب هشام الإدريسي.