شباب الـ ” فايسبوك ” يطلبون رأس بلطجية الناظور

ناظور اليوم  : متابعة

بعد حدث اعتداء بلطجية على متظاهرين بالقرب من المركب التجاري بالناظور مساء الثلاثاء 31 ماي المنصرم ، والذي أشيرت فيه الكثير من أصابع الاتهام للجمعية الفتية " ماتهدرش بسميتي " ، باعتبار أن المعتدين هم نفسهم الذين حضروا في الجمع العام التأسيسي للتنظم السالف الذكر ، أسس مجموعة من الشباب النشطاء بحركة 20 فبراير ، على موقع التواصل الاجتماعي الّـ " فايسبوك " صفحة تحمل في مقدمتها صورة " عبد المنعم شوقي " أطلق عليها اسم " فقووااا معاك بدل السربس "ماتهدرش ليك حسن ماتهدر بإسم المخزن"  ، وأخرى سميت " صفحة لفضح شلاهبية ومرتزقة الناظور " .

الصفحتين ، بالرغم من تأسيسهما في وقت وجيز لم يتعدى الـ 24 ساعة ، تعرفان نشاطا بشكل متواصل ، عقبه نشر صور أشخاص مرفضون لدى الشباب الناظوري الحر ، من بينهم فاعلون سياسيون ، نقابيون وجمعيون ، سبق وأن خلفت خرجاتهم تذمرا شعبيا  ، لسباحتهم ضد التيار الشعبي المطالب بالاصلاح و اسقاط الفساد ، مقابل تكريس سياسة التقرب من " المخزن " .

ونشرت صور على ظهر صفحة احدى المجموعة المذكورة ، تبين أن البلطجية المعتدين على متظاهرين ضد طريقة تأهيل الطرق بالناظور ، هم نفسهم المشاركون في الجمع العام التأسيسي لجمعية " ماتهدرش باسيميتي " التي انتخب عبد المنعم شوقي رئيسا لها ، مقابل الرد على الخرجات الاحتجاجية لحركة 20 فبراير الشبابية .

و يتبرأ شباب الناظور على الفايسبوك من مجموعة ما يسمونهم بـ " البلطجية " ، رافضين التكلم باسمهم في الوقفات التي تنظم أمام القنصلية الاسبانية بالناظور ، لأهداف يعتبرها العديد ضيقة وتصب في مصلحة أشخاص معنيين فقط .