شباب زايو يرفعون ” القرعة ” احتجاجا على استعمالها في تعذيب المعتقلين

ناظور اليوم : علي كراجي 

رفع المنضَمُون لمسيرة حركة 20 فبراير الشبابية ، مساء يومه الأحد 24 أبريل الجاري يافطة ألصقت عليها قنينة زجاجية ومكتوب فيها  ” بهذه يكرم الانسان في المعتقلات المخزنية ”  ، اشارة للمستجد الذي فجره وكشف عنه المعتقل ” بوشتى الشارف ” مؤخرا ، في احدى أشرطته المنشورة على الموقع العالمي ” يوتوب ” ، حيث أورد فيه ما تعرض له من تعذيب داخل المعتقل السري بتمارة ، وارغامه من طرف المخبرين بالجلوس على ” قنينة زجاجية ” لاجباره على الاعتراف بما نسب اليه .

وطالب المشاركون في المسيرة التي قدر عددها حسب المنظمين بـ 1000 مواطن ومواطنة ، من الجهات المسؤولة اغلاق معتقل التمارة فورا ، كما اعتبروا ابقاء هذه البناية السجنية السرية سارية النشاط ، هو تفنيد لكل الشعارات التي أطلقتها الدولة طيلة العشرية الأخيرة ، من قبيل عهد المصالحة و طي صفحات الماضي ، كما شدد المحتجون على اطلاق سراح المعتقلين السياسين في أقرب وقت ممكن دون استثناء .

ورفع المحتجون شعارات أخرى سبق وأن تم تداوله بمختلف المحطات الاحتجاجية لحركة 20 فبراير على صعيد تنسيقيات الوطن ، من قبيل صياغة دستور جديد تتولى أمره جمعية تأسيسية تنبثق من رحم الشعب ، و فصل السلط ، واستقالة القضاء ، والاقرار برسمية الأمازيغية بدستور ، مع توسيع وعاء الحريات الجماعية والفردية .

ولم تخل مسيرة شباب حركة 20 فبراير ببلدية زايو يومه الأحد ، برفع شعارات المطالبة بتحسين الأوضاع محليا ، و رفع التهميش عن المنطقة ، بتشييد  المشاريع التنموية الحقيقية ، وتشغيل الشباب ، والقضاء على مختلف أنواع الفساد بالادارات العمومية ومؤسسات الدولة .