شباب غاضب بحي جعدار يقطعون الطريق الرئيسية بين الناظور و أزغنغان احتجاجا على تراكم النفايات

ناظور اليوم : خالد الوليد 

أفاد مراسل ناظورتوداي من حي جعدار التابع إداريا لبلدية أزغنغان أن مجموعة من شباب الحي قد أقدموا منذ الساعات المتأخرة من مساء الثلاثاء ـ الأربعاء على قطع الطريق الرابطة بين الناظور و أزغنغان على مستوى جماعة بني بويفرور وإفراغ أكوام من النفايات وسط الطريق احتجاجا على الوضع البيئي و الصحي الكارثي الناتج عن تراكم الأزبال منذ أسابيع .
 
الشكل الإحتجاجي المذكور عرف مشاركة العشرات من الشباب المنحدرين من حي جعدار والأحياء القريبة و  الغاضبين مما أسموه " السياسة الفاشلة للقائمين على تدبير ملف النفايات " ، حيث تمكنوا من نقل النفايات المنتشرة بأحيائهم وإفراغها أمام مقر جماعة بني بويفرورو و كذا وسط الطريق الرابطة بين الناظور وأزغنغان ، الأمر الذي تسبب في شل حركة السير على مستوى هذا المقطع الطرقي ، مما أدى إلى تدخل عناصر من شرطة مرور أزغنغان لتحويل مسار السيارات إلى طريق ثانوية ،إلى غاية الساعات الأولى من صباح يومه الأربعاء.
 
وعبر المحتجون عن امتعاضهم من الخدمة"الضعيفة" المقدمة من طرف شركة فيوليا نتيجة عدم مهنية طاقم عملها البشري و افتقارها إلى اللوجيستيك الضروري ، حسب لغة المحتجين ، مضيفين أن رئيس المجلس البلدي لأزغنغان ومعه رئيس مجموع الجماعات الحضرية للناظور طارق يحيى مسؤولية ما آلت إليه الأوضاع ، مهددين في نفس الوقت بتصعيد كبير في حال ترك الأمور على ما هي عليها .
 
محاولة باشا مدينة أزغنغان و معه مسؤولون من شركة فيوليا للتدخل لدى المحتجين للعدول عن شكلهم النضالي باءت بالفشل نتيجة إصرار الشباب المحتج على ترك الوضعية على ماهي عليه مطالبين حضور كبار المسؤولين الإقليميين إلى عين المكان ، كما منعوا شاحنات "فيوليا" من جمع النفايات المتراكمة وسط الطريق كتعبير عن رفضهم للخطوات الترقيعية التي تنهجها الشركة المكلفة بلملمة "الأزبال".
 
وفي موضوع ذو صلة ، شهدت العديد من مناطق مدينة الناظور على مدار اليومين السابقا تصعيدا كبيرا في وتيرة الإحتجاجات الشبابية على تردي الوضع البيئي والصحي ، كما أفاد أحد المؤسسين لـ"حركة شباب أحياء الناظور" ، المتواجدة صفحتها على موقع التواصل الإجتماعي الفايسبوك ، أن الحركة تقوم حاليا بالتنسيق مع مجموعة من شباب أحياء المدينة للإحتجاج على الضرر الكبير الذي لحق أحياءهم نتيجة لتراكمات النفايات بها و المعاناة المريرة مع التهميش و الإقصاء الممنهجين ، مضيفا أن الشكل الإحتجاجي التصعيدي المزمع خوضه خلال قادم الأيام سيكون متزامنا على صعيد مجموعة من مناطق الناظور وسيتم الإعلان عنه، كرد على السياسات الفاشلة لطارق يحيى الذي أغرق المدينة في الأزبال ، على حد قوله .
 
صور الزميلة بوابة أزغنغان الإخبارية