شباط يرفض التعبئة للدستور الجديد بالناظور والحسيمة خوفا من طرده

ناظور اليوم : متابعة
 
أكدت مصادر مطلعة لـ " ناظور اليوم " ، أن عضو اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال والامين العام لنقابة الاتحاد العام للشغالين المدعو " حميد شباط " ، قد القدوم الى الناظور والحسيمة لتنظيم لقاء تواصلي كان من المزمع انطلاقه الاثنين ، لتعبئة ودعم مشروع الدستور الجديد ، الذي أعلن عنه الملك محمد السادس في خطابه الأخير .
 
وذكرت نفس المصادر ، أن رفض عبد الحميد شباط الحضور لكل من الناظور و الحسيمة ، جاء خوفا من " طرده " أو تنظيم مظاهرات شعبية تستهدف نشاطه ، بعدما أضحى كل أبناء الريف يرفضون التنظيم السياسي السالف الذكر ، لما يكنه لهم وللمنطقة من حقد منذ عقود طويلة ، خاصة المسؤولية التي يتحملها تجاه اندلاع أحداث 1958-59 بالحسيمة .
 
وأضاف  مصدرنا ، ان التصريحات " العنصرية " التي أطلقها رئيس الفريق البرلماني الاستقلال " أمحمد الخليفة "  ، ضد اللغة والهوية الأمازيغيتين للمغرب ، مباشرة على القناة المغربية الأولى حين استضافته من طرف البرنامج الشهري حوار لصاحبه مصطفى العلوي ،  وما عقبها من ردود فعل قوية أبانت فيها الفعاليات  المدنية والسياسية سواء بالريف أو باقي ربوع الوطن عن ادانتها واستنكارها لتلك التصريحات  ، قد جعلت " عبد الحميد شباط " يتراجع عن تنظيم لقائه بالناظور ومدينة الحسيمة  اجتنابا لـ " الشوهة " ، حسب تعبير مصدرنا .
 
وجدير بالذكر ، أن ساكنة منطقة الريف وفعالياته قد طالبوا كثيرا بمحاكمة " حزب الاستقلال " ،  بعد اتهامه بالوقوف وراء الأحداث الأليمة التي عرفتها منطقة الحسيمة في 58/59 ، والتي راح ضحيتها مواطنون أبرياء  ، بالإضافة الى ما كان للحزب من معتقلات سرية اتخذت لتصفية واعتقال أعضاء جيش التحرير والمقاومة بالريف بقيادة عباس المسعدي بعد نفي محمد بن عبد الكريم الخطابي .