شرطة النّاظور تفكّ لغز مقتل مهاجر غير نظامي بالرصاص الحيّ

ناظورتوداي : 
 
أحالت الشرطة القضائية على استئنافية الناظور ضنينَين بسرقة مسدس من منزل شرطي إسباني بمدينة مليلية، و ذلك بعد انتهاء التحقيق معهم ضمن الأفعال المنسوبة إليهم.
 
وقد اعترف الفردان بسرقة منزل شرطي وسط الثغر المليلي الرازح تحت التواجد الإسباني مع السطو على مسدّس مهني وجداه به، مقرّين بأن السلاح الناري، وهو محشوّ بالذخيرة الحيّة، قد تم تسليمه لشخص ثالث تم التعرف على هويته من لدن الشرطة فيما لازال في حالة فرار.
 
مصدر أمني إمتنع الكشف عن هويته قال حسب هسبريس ، ، أنّ التحقيقات مكنت من الوقوف على أنّ الشخص الفار قد استعمل السلاح المسروق في عملية قتل راح ضحيتها مهاجر غير نظامي ينحدر من دول جنوب الصحراء، وهي الجريمة التي تمت قبل شهور بعد تسجيل خلاف بين الطرفين حول مبلغ مالي طالب به القاتل لتمكين ضحيته من الولوج لمليلية.
 
الأبحاث المعمقة كشفت أن الحائز حاليا على السلاح يستقر وسط مليلية وينشط في أمور محظورة من بينها تسهيل الهجرة السرية.. كما تتوفر في حقه مذكرة بحث دولية وجار البحث عنه من لدن الشرطة الدولية “الأنتيربُول”.
 
وكان تنسيق أمني بين شرطتي مليلية والنّاظور قد أفلح في فكّ لغز المسدّس المسروق، حيث أن المعطيات التي توصلت إليها هسبريس تفيد بكون رفع البصمات من بيت الشرطي، وغياب أي معطيات عنها بالناظم الآلي، جعل الإسبان يربطون الاتصال بنظرائهم المغاربة بالإدارة العامة للأمن الوطني.
 
وفي مستهل البحث وقتها تبين، بعد فحص البصمات، أنها تعود لشاب منحدر من إقليم الناظور و يقطن بمركز فرخانة المحادي لمليلية، ليتم تحرير مذكرة بحث وطنية في حقه مع إخطار الشرطة الإسبانية بنتائح التحقي قبل القبض عليه رفقة شريك أول له.

أمين الخياري – هسبريس