شريط يفضح الشذوذ الجنسي لمحافظ مسجد بالبيضاء

الزوجة كشفت معطيات عن ممارسات مثلية داخل فضاء مسجد بليساسفة

ناظور اليوم : متابعة

تابع قاضي التحقيق بالمحكمة الزجرية عين السبع بالبيضاء، نهاية الأسبوع الماضي، في حالة سراح، محافظ مسجد يقع في تجزئة للسكن الاجتماعي بحي ليساسفة، على خلفية اتهامات بممارسة الشذوذ الجنسي.

وعلمت «الصباح»، من مصادر متطابقة، أن الملف الذي يحاط بتكتم شديد، فجرته زوجة المتهم الموقوف، بعد أن توجهت إلى مصلحة الشرطة القضائية وأشعرت أن زوجها يتعاطى الشذوذ الجنسي، ويمارس طقوسا غريبة داخل الغرفة المخصصة لسكنه بالمسجد نفسه، وأرفقت الزوجة تصريحاتها بشريطين مصورين، يبدو فيهما المتهم وهو يمارس الشذوذ الجنسي بطرق مختلفة.

وأكدت الزوجة، في محضر تصريحاتها، أنها لم تكن تعلم في السابق أن زوجها شاذ، أو أنه يتعاطى هذه الأفعال داخل فضاء المسجد، إلى أن ضبطته في إحدى المرات شبه عار وهو يتفرج على شريط خليع ويقلد ما يشاهده، إذ كان يمسك في يده ما يشبه قضيبا بلاستيكيا صنعه من عازل طبي بعد حشوه بقماش وقطن.

وأوردت مصادر «الصباح» أن الزوجة عاتبت المتهم في البداية، إلا أنها استسلمت لرغباته الشاذة في ما بعد، إذ أصبح يجبرها على مسك القضيب البلاستيكي وفعل ما يأمرها به، وفي مرات أخرى كانت تستعمل الجزر لتلبية رغباته الشاذة، وهو ما قامت به مرات عديدة، كما أنه أمرها بتصويره بطريقة الفيديو عبر هاتفها الذكي. دلت الأبحاث التي باشرتها الفرقة الجنائية بمصلحة الشرطة القضائية بالحي الحسني، أن بعض أصدقاء المتهم كانوا يترددون عليه، منهم صاحب سيارة رباعية الدفع سوداء اللون، إذ يختلي وإياه لساعات في الأماكن التي يختارانها داخل فضاء المسجد.

وتم استقدام الزوج إلى مصلحة الشرطة القضائية، فنفى ما ادعته زوجته، وأشار إلى أن الأمر لا يعدو أن يكون محاولة انتقام، بسبب خلاف بينهما، موضحا أنه مكلف بحراسة المسجد ومراقبة مرافقه وفي بعض الأحيان ينوب عن المؤذن في الأذان .

وأوضحت مصادر “الصباح” أن مواجهة المتهم بالأشرطة المصورة التي التقطتها له زوجته ألزمته الصمت. وبالتنسيق مع النيابة العامة، تم الاستماع إلى الطرفين في محاضر أحيلت يوم التقديم على وكيل الملك الذي أحال المتهم على قاضي التحقيق، الذي تابعه في حالة سراح، وحدد له أولى جلسة الاستنطاق التفصيلي في الأسبوع الجاري .