شعراء من الريف يبدعون في حـفل المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية

نـاظورتوداي : تقرير إخباري  

بمناسبة اليوم العالمي للشعر، نظم المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية ما بين 25 و 31 مارس، بمقره “إقامة الفنانالخاصة بالشعراء  وقد خصصت هذه الإقامة الثالثة، لثلاثة شعراء من الرعيل الأول في مجال الشعر الشفوي الأمازيغي وهم، الشاعر محمد العمالي من الريف، إدريس ألمان من الوسط وأحمد أوبلعيد من الجنوب.

وخلال هذه الإقامة كان للشعراء المذكورين جلسات عمل مع باحثي مركز الدراسات الفنية والتعابير الأدبية والإنتاج السمعي البصري، وكانت مناسبة للتعرف على إبداعاتهم وعلى تجربتهم والاستفادة من متنهم الشفوي.

وبنفس المناسبة، نظم المعهد أمسية شعرية يوم الجمعة 30 مارس المنصرم بمقره، تضمنت تكريم مجموعة من الشعراء، كما قدمت قراءات شعرية لبعض الشعراء الشباب المبدعين وهم على التوالي حيـــاة بوترفاس من الريف، موحى اوساين، فاطمة إدزوزان من تزنيت.

تخلل هذه التظاهرة توقيع إصدارين جديدين في مجال الشعر الأمازيغي ويتعلق الأمر بكتاب “إماريرن” لمؤلفه أحمد عصيد وكتاب ” أنطولوجيا الشعر الأمازيغي التقليدي ” وهو من إعداد مجموعة من باحثي المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية وبعض المتعاونين معه في إطار جمع التعابير الفنية والأدبية الأمازيغية وتدوينها.